بشرى سارة لكافة اعضاء ورواد منتدى العرب المسافرون حيث تعود إليكم من جديد بعد التوقف من قبل منتديات ياهوو مكتوب ، ونود ان نعلمكم اننا قد انتقلنا على نطاق arTravelers.com
وهو النطاق الوحيد الذي يمتلك حق نشر كافة المشاركات والمواضيع السابقة على منتديات ياهوو مكتوب وقد تم نشر 400,000 ألف موضوع 3,500,000 مليون مشاركة وأكثر من 10,000,000 مليون صورة ما يقرب من 30,000 ألف GB من المرفقات وهي إجمالي محتويات العرب المسافرون للاستفادة منها والتفاعل معها كحق اساسي لكل عضو قام بتأسيس هذا المحتوى على الانترنت العربي بغرض الفائدة.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم مراسلتنا من خلال نموذح الاتصال, العرب المسافرون على Facebook



mharwil mharwil
الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم
17-12-2014 - 07:26 pm

الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم

قال المهلبي وهو ممن زاروا دمشق في القرن العاشر ميلادي:
"بظاهر دمشق وادي البنفسج ونهر بردى


يشقه دكان مملوء بشجر السرو لا تصل الشمس إلى أكثر أرضه وبدمشق عدة ألوان من الورد منها أصفر ابريز وأسود وسماقي وورد موجه للورقة لونان من خارجها وداخلها وليس الزهر على وجه الأرض ببلد أكثر منه بدمشق.
أما صاحب نزهة المشتاق فيقول عن وادي البنفسج:
"إنه من باب دمشق الغربي طوله اثنا عشر ميلاً وعرضه ثلاثة أميال وكله مغروس بأجناس الثمار وتسقيه خمسة أنهر.
أما بن طولون الصالحي فيقول:
أعظم متنزهات دمشق الربوة ،وعن صناعة العطر واستخراجه من الأزهار فقد أبقى لنا شيخ الربوة صورة استخراج العطر من أزهار الغوطة
ووردها.


وقالوا وقالوا وآخر من قال :



جهينة نيوز:
الربوة قطعة رائعة من دمشق الخضراء لايختلف جمالها وسحرها عن باقي مناطقها وإنما تضفي على الجهة الشرقية منها المزيد من البهاء والدلال وهي تستلقي بثوبها الأخضر صيفا شتاء بين جبلين هما عنتر وجبل جنك وهو السفح الغربي لجبل قاسيون .
وعلى صخور الربوة المتداخلة مع الأماكن والمنتزهات القديمة والحديثة نقشت حكايات لاتنتهي عن أصالة أهل المنطقة وعاداتهم وذكرياتهم واسرارهم وكل من زارها أو حتى مر بها ومن بساتينها نشتم نفحات عطرة تعيد الأوكسجين إلى الرئتين فتنسي زائرها همومه ليستمتع بجمال الطبيعة فيها.
وارتبطت الربوة منذ القديم بعادات أهل دمشق وعشقهم للطبيعة والتنزه على جنبات بردى وفي بساتينها الغناء والاستمتاع بجوها المعتدل وخاصة في فصلي الربيع والصيف اما في الشتاء فعلى الرغم من برودة الجو إلا أن المتنزهات المنتشرة فيها على طول الطريق تجذب الدمشقيين والسياح لزيارتها.
يروي السيد عبد الكريم توتنجي تعلقه بالربوة وهو ابن الستين عاما منذ القديم حيث كان يزورها مع اهله وهو صغير كل يوم جمعة ليجلسوا في بساتينها ويقومون بشواء اللحم وتناول البطيخ الاحمر بعد أن يضعونه في مجرى النهر بين حجرين كبيرين ليبقى باردا عند تناوله .
ويشير توتنجي إلى أن الربوة قديما لم تكن فقط مقصدا للناس وإنما كانت طريقا للسفر إلى بيروت حيث يستريح المسافر في إحدى المتنزهات الشعبية والتي كانت قليلة جدا أو تحت فيء شجرة وارفة ليأخذ قسطا من الراحة قبل أن يتابع سفره ويأخذ معه الكثير من اللحظات الجميلة والرائعة والاصيلة وخاصة عندما يرى التفاف العائلات وفرحها بيوم النزهة وتعاونها في تحضير الطعام والجلسة.
وأضاف توتنجي أن الربوة اليوم امتدت بشكل أكبر على يمين الطريق ويساره كما توزعت المتنزهات على سفح الجبلين على امتداد الطريق ما أعطى فرصة أكبر للاستمتاع بمناظرها حتى في فصل الشتاء حيث أن أغلب المنتزهات اعتمدت النوافذ الزجاجية الكبيرة التي تمتد من الأرض حتى السقف ومن أولها حتى آخرها حتى يستمتع الزائر بغزارة نهر بردى التي تشتد في الشتاء إضافة إلى منظر الثلوج على سفوح جبليها الشامخين كلما تابعنا المسير باتجاه الزبداني والمناطق المرتفعة .
من جهتها تروي السيدة لينا بو ديب وهي لبنانية أنها تعودت أن تزور الربوة كلما جاءت إلى دمشق للاستمتاع بالجو اللطيف والأكل الطيب مشيرة إلى أن هذا المكان يذكرها بأصالة الماضي والعادات القديمة وخاصة بوجود العائلات الدمشقية الحريصة على توارث التقاليد الاجتماعية والتنزه في يوم العطلة على جنبات بردى وفي بساتين دمشق عموما إضافة إلى لم العائلة في الاعياد والذهاب إلى المنتزهات الشعبية لإعادة نكهة العيد أيام زمان إلى الوقت الحاضر.
وأضافت بو ديب أن الأسعار في المتنزهات مشجعة وتناسب الجميع تقريبا على عكس بعض الأماكن الأخرى ما يجعلها تستقطب أعدادا كبيرة من الدمشقيين اضافة إلى اللبنانيين وغيرهم .
بدورها قالت السيدة ليلى حلاق أنها من فترة لأخرى تأتي هي وأولادها وأخواتها إلى الربوة لتناول الفطور أو الغذاء وخاصة في الصيف الحار لقربها من دمشق من جهة ولجوها اللطيف والنظيف بعيدا عن الضجيج والازدحام حيث الطبيعة الخلابة والطعام الشهي من جهة اخرى.
وفي السياق ذاته تتناقل الحكايات قصة (اذكريني) دائما المرتبطة بمنطقة الربوة حيث تحكي قصة عاشقين دمشقيين فرق القدر والأحوال المعيشية بينهما فصعدا إلى قمة جبل وسطرا اسميهما الواحد بعد الآخر وانتحرا .



...........تحياتي





المشاركات

deerpy deerpy
الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم


يعطيك العافية أخوي مهرول على هذه المعلومات


الذيب الشمالي الذيب الشمالي
الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم


(( مسائكم ياسمين دمشقي ))



اخونا مهرول
كل سنة وان سالم
إنتقاء جميل ومكان اجمل


mharwil mharwil
الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة deerpy
يعطيك العافية أخوي مهرول على هذه المعلومات

الله يعافيك أخي الكريم وسعدت بمشاركتك الكريمة ۔




.........تحياتي



mharwil mharwil
الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الذيب الشمالي
(( مسائكم ياسمين دمشقي ))



اخونا مهرول
كل سنة وان سالم
إنتقاء جميل ومكان اجمل

أخي الكريم الذيب العزيز

لك كل الود والتقدير وكل عام وانتم بخير واتمنى أن تسمح ظروفك بالسفر قريباً لدمشق فهي مشتاقة لكم ولامثالكم الميامين۔



...........تحياتي


nanaabuabed nanaabuabed
الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم


كل عام وانت بخير اخي مهرول
تقرير جميل لمكان اجمل يسلمو الايادي
ربي يحفظ الشام واهلها من كل سوء
يعطيك العافية


ksa9000 ksa9000
الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم


دائم مبدع أخوي مهرول الله يحفظ سوريا من شر الفتن


иман иман
الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم


أخي الكريم mharwil







سورية دوما جميلة بقلوب محبيها

الله الله رجعتنا لأيام الربوة وعزها

حكاية جميلة لاتنتهي

وموضوع راقي كصاحبه ويترجم لون الجمال بجمال سوريا الحرة الأبيه

سعدنا بوصفك دائماً تميزك هو عنوانك عزيزي



لكَ فائق تقديري واحترامي


إيمان



mharwil mharwil
الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nanaabuabed
كل عام وانت بخير اخي مهرول
تقرير جميل لمكان اجمل يسلمو الايادي
ربي يحفظ الشام واهلها من كل سوء
يعطيك العافية

كل الود والتقدير لاختنا الكريمة نانا وكل عام وانت بألف خير وإن شاء الله تزول الغمة عن سوريا وأهلها بدعوات الطيبين من أمثالك .

............تحياتي


mharwil mharwil
الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ksa9000
دائم مبدع أخوي مهرول الله يحفظ سوريا من شر الفتن

شكرا لك أخي الكريم ولكل أهلنا بالسعودية وأدعوا معك بأن يحفظ الله كل بلدان المسلمين من الفتن ۔


.........تحياتي



يمكنك فتح موضوع جديد للمناقشة او الاستفسار والمشاركة.

احجز الفندق بأعلى خصم:
خصم يصل إلى 25%

Share

الربوة تروي لزوارها حكايات لاتنتهي عن أصالة الدمشقيين وعاداتهم