بشرى سارة لكافة اعضاء ورواد منتدى العرب المسافرون حيث تعود إليكم من جديد بعد التوقف من قبل منتديات ياهوو مكتوب ، ونود ان نعلمكم اننا قد انتقلنا على نطاق arTravelers.com
وهو النطاق الوحيد الذي يمتلك حق نشر كافة المشاركات والمواضيع السابقة على منتديات ياهوو مكتوب وقد تم نشر 400,000 ألف موضوع 3,500,000 مليون مشاركة وأكثر من 10,000,000 مليون صورة ما يقرب من 30,000 ألف GB من المرفقات وهي إجمالي محتويات العرب المسافرون للاستفادة منها والتفاعل معها كحق اساسي لكل عضو قام بتأسيس هذا المحتوى على الانترنت العربي بغرض الفائدة.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم مراسلتنا من خلال نموذح الاتصال, العرب المسافرون على Facebook



-' + '->ابلغ عن اساءه -' + '->ابلغ عن اساءه
البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف
17-12-2014 - 09:46 pm

\r\n
بـــــــســـم الله الرحمن الرحيم
\r\n
\r\nالبرازيل ...كل هذا الجمال ... كل هذا الخوف !!

\r\nالبدايه :
\r\n
\r\nمنذ 16 عاماً تقريباً و بالتحديد في سبتمبر 1993 كنت و لا زلت أتابع مجلة العربي الكويتيه و يستهويني فيها الإستطلاع الشهرى فى المجله وهو بإسم "العربي عيونك على العالم" و كان موضوع الإستطلاع في هذ الشهر بعنوان
\r\nالــــــــــبـــــــــــــــــرازيــــــــــــــــ ـــــل
\r\n أرض ثريه و شعب فقير
\r\nللأستاذ ماضي الخميس و من تصوير سليمان حيدر يتصدر الإستطلاع صوره بانوراميه لمدينة ريو دي جانيرو ..تلك المدينه الرائعه , و صوره أخرى في الصفحه التاليه لمجموعه من السائحين فوق قمة جبل يشرف على المدينه.
\r\n لا أدرى لماذا أستهوتنى تلك الصوره و تمنيت أن أكون في يوم من الأيام في هذا المكان كي أرى هذا الجمال الرائع لمدينة رائعه فيها الجبال و الهضاب و الغابات و البحار و الشواطىء و الخلجان ....و مرت الأيام و السنون...و دخلنا في عالم الأنترنت و أصبح العالم كله بين يدينا ...فمن خلال موقع جوجل إرث نستطيع ان نشاهد الدول و مدنها و حواريها و معالمها بالتفصيل..... ثم موقعنا الحبيب" العرب المسافرون" قرب إلينا العالم أكثر فأكثر فأصبحنا نستفيد من خبرات كل المسافرين بالصوره و القلم و تجارب حديثه و تجاوب مع أصحابها مباشرا" . في رحلاتهم و أسفارهم إلى جميع دول العالم , فإزدادت متعة السفر و إزداد معها الأمنيات لخوض نفس التجربه إن أمكن ذلك.....
\r\nو لذلك أكن لهؤلاء الثلاثه (مجلة العربي – جوجل إرث – العرب المسافرون ) كل الحب و التقدير في خوضي لكل رحله من رحلاتي التى بلغت برحلتى الأخيره إلى البرازيل رقم عشرون فى رحلاتى....
\r\n
\r\nالسفر لــــمـــاذا؟!!

\r\nما رأيت متعة في الحياه .. بعد الصحه و الهدؤ و السكينه وراحة البال و قبل هذا و ذاك راحة السجود لله في تذلل و دعاء للواحد الأحد الديان ...أقول ما رأيت متعه في الحياه بعد ذلك إلا في عالم السفر و الترحال المحدد بأيام قليله و العوده السريعه إلى حيث الأهل و الوطن ...و كما يقول إبن الرومى :
\r\nولى وطن أليت ألا أبيعه
\r\n و ألا أرى غيرى له الدهر مالكاً
\r\n
\r\nو يقول شوقي أمير الشعراء :
\r\n
\r\nوطنى لو شغلت بالخلد عنه
\r\n نازعتنى إليه في الخلد نفسي
\r\n
\r\nو يقول الشاعر المؤرخ خير الدين الزركلى :
\r\n
\r\nالعين بعد فراقها الوطن
\r\n لا ساكنا ألفت و لا سكنا
\r\nو يقول شاعر آخر :
\r\nبلاداً ألفناها على كل حالة و قد يألف الشىء الذي ليس بالحسن
\r\nو يستعذب الأرض التى بها هوائها و لكنها وطنى
\r\n
\r\nالسفر لــمــاذا أيضاً؟؟؟
\r\n
\r\nالسفر ليس سياحه فقط بل هو سياحه في المجهول فقد تصادف المسافر بعض الغرائب , أو بعض الأحداث الطارئه التى يرى أنه مطالب بمواجهتها و حده و لذلك خبرة صاحب الأسفار أكبر و أعمق من خبرة المقيم .
\r\nكما أن الرحلات من أوسع أبواب المعرفه و الثقافه الإنسانيه لإطلاع الانسان على المعالم و الآثار و الإستمتاع بمشاهدة التاريخ و معالم الحضارات و مظاهر الحياه و بد يع صنع الله تعالى..فى كونه.
\r\n
\r\nو يقول الشاعر :
\r\nإرحل وشاهد به ما قد سمعت به
\r\n شتان عندى بين الخبر و الخبر
\r\n
\r\nو يقول شاعر آخر :
\r\n
\r\nسفر الفتى لمناطق و وديان
\r\n و تـجــول فـي ســائــر الأمــصــار
\r\nعلم و معرفه و فهم واسع
\r\n و تجارب و درايه و رواية الأخبار
\r\n
\r\nأنطلقت في عالم السفر و الترحال متبعاً خطوات راحلتنا القدماء كأمثال إبن جبير و الإدريسى و إبن بطوطه و حسين فوزى ....و السندباد العصرى و أنيس منصور و كتاب مجلة العربى ماضي الخميس و الدكتور محمد المخزنجى و الأستاذ محمد المنسى قنديل و غيرهم , و كتاب تقارير موقعنا الحبيب العرب المسافرون .
\r\n
\r\nالـبـرازيــل فـي بـؤرة الــشــعــور :
\r\n
\r\nفي عام 2007 كنت في رحلة إلى جنوب إفريقيا " جوهانسبرج – بروتوريا – صن سيتى – كيب تاون " شجعنى على السفرإليها كاتبنا المبدع عاشق جنوب إفريقيا أفضل من كتب تقريراً عنها في المنتدى – منتدى العرب المسافرون _ الأخ دوراك , المهم كنا مجموعه مكونه من 13 من (عتاولة) السفر و الرحلات ... و طرح بيننا سؤال عرض على الجميع ...
\r\nما هي الدوله التى تتمنى زيارتها بعد ذلك ...؟!!
\r\nأجبت على الفور اليابان و البرازيل و كانت إجابات باقي المجموعه البرازيل و أستراليا ...ثم جاء في صيف 2008 و في إعلان شركة ماس للسياحه في جريدة الأهرام عن برامج رحلات الصيف رحله إلى "أوزباكستان "حيث مدنها الشهيره (طشقند – سمرقند – بخارى) و جدتها فرصه لا تعوض إذ قل أن يعرض برامجها للسفر في أى شركه أخرى لأنها ليست على الخريطه السياحيه فذهبت إلى تلك الدوله الرائعه الجميله التى أود أن أكتب عنها في يوم ما .
\r\nو في شهر أكتوبر 2008 تلقيت فاكساً من نفس الشركه للقيام برحله إلى "فيتنام – كمبوديا – بورما ".
\r\nو على الرغم من أننى أسافر في الصيف فقط حيث الأجازه إلا أننى أعتبرتها فرصه أخرى لا تعوض للسفر إلى تلك البلاد التى لا توضع على الخريطه السياحيه لاى شركه من الشركات المتخصصه في السياحه و السفر فكانت فرصه و أشتركت مع مجموعه رائعه من عتاولة السفر و الترحال حتى انه لم يتبق للبعض منهم إلا السفر إلى القطب الشملى في السويد ...و بلاد القوقاز " ارمينيا و جورجيا و أزرابيجان " و هى المقررالقيام بها في صيف 2009 .
\r\nالمهم تحدثت الدكتوره شاديه( صاحبه فكرة رحلة فيتنام )... و نحن في فيتنام عندما دار حديث جماعى على سطح السفينه " إندوتشاينا " عن جمال و روعة البرازيل عامةً و عن جمال "أجويسو" و شلالاتها خاصةً...
\r\n
\r\nو قالت أن الأستاذ عادل عطا الله مدير مكتب " ماس للسياحه " سيقرر القيام برحله اليها في شتاء 2009 فهى فرصه لمن لم يذهب إلى البرازيل ...
\r\nو بالفعل جئت من رحله فيتنام و قد كتبت عنها أول تقاريري في ا لمنتدى بإسم " رحله ممتعه إلى فيتنام ".
\r\nثم وجدت إعلان في جريدة الأهرام عن رحلة البرازيل في فبراير 2009 قمت على الفور بالإتصال بالمكتب , و طلبت الفاكس الخاص بالبرنامج بالتفصيل , ثم عرضت الموافقه بالإشتراك إذا أكتملت المجموعه ..و قد كان .
\r\n
\r\nرحــلــة الــبـــرازيـــل :

\r\n
\r\nطيلة أكثر من شهرين و أنا أتابع مع الأستاذ عادل عطا الله مدير مكتب ماس للسياحه منفذة الرحله إلى البرازيل عن آخر الأخبار الخاصه بالرحله حتى اكتمل العدد المرغوب .. و كان الهدف أن لا يقل العدد عن 15 فرد و كان العدد يزيد و ينقص ..
\r\nمعظم أسباب الإلغاء كانت لإرتفاع سعر الرحله و خاصه للمفرد ..
\r\nثانياً الأخبار التى تسمع عن أن البرازيل دوله غير آمنه على الإطلاق ..
\r\nالأمر الثالث من وجهة نظرى أن قرار السفر قرار صعب عند التنفيذ و قبل التنفيذ و هو حلم وردى جميل رائع ..... فالسفر يبدأ من إنبعاث الفكره أولاً ثم التنفيذ ثانيه .
\r\n
\r\nأستمر الإتصال بمدير المكتب و من خلاله عرفت ان هناك ثلاثه ممن كانوا معى في رحلة فيتنام مشتركون بالفعل في رحلة البرازيل شقيقتان على المعاش و الدكتور عاطف المغرم بالتصوير سواء بالفيديو أو بالكاميرا الديجيتال و لى معه مشاغبات و قفشات و ضحكات كثيره جداً تبعث جواً من الألفه و الضحك مع المجموعه سواء كنا في رحلة فيتنام أو رحلة البرازيل...
\r\n
\r\nوصل عدد المشتركين فعلياً 8 أفراد 4 سيدات و 4 رجال ...و مع إصرارنا على القيام بتلك الرحله فلم يجد الأستاذ عادل عطا الله مفر من القيام بها رغبة في إرضاء عملائه و إن قل المكسب للمكتب لقلة العدد ، في مقابل قيام المكتب بتلك الرحله و إرضاءً لعملائه ....
\r\nو قد جعلنى شبه مشرفاً و شبه مسؤلاً عن تلك الرحله و أقول "شبه " لأننى أود عدم التقيد التام بمجموعه و المسئوليه التامه عن آخرين ... نعم أشارك و أخدم بقدر ما أستطيع لكن مسئوليه تامه لا "رحم الله أمرؤ عرف قدر نفسه " ...و ثانياً ثروتى اللغويه في اللغه الإنجليزيه متواضعه ... مع إستطاعتى أن أصل إلى ما أريد و أرغب فيما أود أن أتحدث و لكن مع حديث متأنى بكلمات واضحه بلكنه مفهومه ...أم إذا كانت سريعه و متواصله فأعرف روح الموضوع ككل عندما ألتقط عبارة من هنا
\r\nو أخرى من هناك ..و لذلك عند أول وصولى إلى أى دوله و عند إستقبال المرشد لى أقول له تلك العباره "I only speak a little English can you speak slowly " و من بعدها تستقيم الأمور...
\r\n
\r\nو أستعيض بهذ النقص اللغوى بإلمامى عن الدوله المزاره بكل تفاصيل الرحله من أول المطار الذى أنزل فيه حتى الطريق إلى الفندق ثم الشوارع و الطرق و الأماكن و الشعب و الحياه و ما ينبغى زيارته و ما ينبغى عمله في الأوقات و الأيام التى بها فراغ في برنامج الرحله فأنا أستغل كل دقيقه في رحلتى من البدايه إلى النهايه ...
\r\nو لذا دائماً أسمع هذا السؤال "مستر أسامه هل زرت دولتنا من قبل ؟" فأبتسم إبتسامه عريضه ترضى مجهودى المضنى في البحث و التنقيب عن الدوله المنوط بزيارتها قبل السفر .
\r\nكذلك للإطلاع و القراءه قبل السفر ميزه و اهميه كبرى و ذلك لأن معظم المرشدين السياحيين غالباً ما يلفقون برنامج الرحله و تذهب و تأتى و لم تستفيد بشىء و ما عرفته إلا صوره عامه لا تغنى و لا تسمن ...فهنا تخسر الكثير أما إذا عرفت و قرأت , فطلبت تجد مرشدك يحترمك و يحاول ألا يخدعك و ينفذ البرنامج و ما تريد و أزيد أن أمكن.
\r\nالـمـحـفـز لـلـكـتـابــه :
\r\n
\r\nطلب منى البعض كتابة تقرير مفصل عن رحلتى الأخيره للبرازيل و ذلك من بعض مطلعى على تقريري في هذا المنتدى "رحله ممتعه إلى فيتنام " ووجدت تشجيعاً من أصدقائي للكتابه من البرازيل و مجموعة الرحله طلبوا منى أن يقرأو ماذا سأكتب عن البرازيل و هم الذين شاركوا أيامها و لياليها بالتفصيل ورغبوا في أن أعيد عليهم الذكريات من خلال الكتابه عن البرازيل و كذلك عقدت العزم و مسكت القلم فكتبت ....فكانت مقدمه طويله و كلام كثير رغبت أن أجعل قارئي العزيز يعيش أجواء الرحله و السفر بالتفصيل من البدايه للنهايه كأنه معى فهل أنت مستعد للقيام برحله معى الى البرازيل ؟؟؟
\r\nسنقوم بالكتابه ثم نتبعها بمجموعه من الصور أو العكس ....
\r\n

\r\n
\r\n
مجموعه مبدئيه خاصه بالتقرير
\r\n
\r\n
\r\nدول أمريكا الجنوبيه و البرازيل أكبرهم جميعا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nمدن البرازيل الهامه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nموقع البرازيل على المحيط الأطلنطى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nلأنبوب الموصل إلى الطائره البوينج 777 من مطار روما
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nهاية الأنبوب الموصل إلى باب الطائره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nشنطتى سفرى فى رحلاتى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nخط سير الطائره من شاشة المقعد الذى أمامى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nالإرتفاع و المسافه و السرعه و ساعة الوصول معلومات بالإيطاليه على شاشة الطائره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nخريطة العالم توضح خط سير الطائره من روما إلى البرازيل تظهر مناطق الليل و النهار في العالم
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nمطار كارلوس جوبين فى ريو دى جانيرو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nموقع المطارفى جزيره جفرنادو على خليج جوانابارا باى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nشارع الفندق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nكوبا كبانا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nشارع اسكويرا كامبس ما بين الفندق وشاطئ كوباكابانا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nصوره من شباك الغرفه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nمن الدور ال 14من فندق اطلانتيكو كوبا كابانا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nمناطق ريو الشهيره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nولايه ريودى جانيرو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nكل معالم ريو دى جانيرو فى هذه الخريطه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nسير الاتوبيس الى القرب من الحديقه والخط الاحمر المشى على الاقدام في جولة اليوم الأول في ريو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nعلى شمال المنظر القناه التى تربط بين بحيره لاقوا والشاطئ
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nغروب الشمش على شاطئ ميامى با لاسكندريه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n******************************
\r\nمن الاسكندريه الساحره الى ريو دى جانيرو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n





المشاركات

-' + '->ابلغ عن اساءه -' + '->ابلغ عن اساءه
البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف


\r\n
الـــفـــصـــل الأولـــــ :
عـــنـــــوان الــتــقــريـــر :
\r\n
\r\nوجدت صعوبه فى إختيار عنوان لتقريري بين عناويين شتى وضعتها و هى :
\r\n1/ البرازيل ...جبروت دوله ...جبروت شعب.
\r\n2/البرازيل...قمة الروعه و الجمال...مع الخوف و العنف.
\r\n3/البرازيل...ورحله في الحقيقه ..لا في الخيال.
\r\n4/البرازيل...كما رأيتها ...رائعه جميله مخيفه.
\r\n5/البرازيل...هي هى التى تمنيت رؤيتها .
\r\n6/ريو دي جانيرو_أجوسو_ساوباولو_و ذكريات رحله.
\r\n7/البرازيل...و رحله في حياتى.
\r\n8/البرازيل...رؤيا العين كأنك معى خطوه بخطوه.
\r\n9/البرازيل ...كل هذا الجمال كل هذا الخوف.
\r\n
\r\nفما ان أمسكت القلم و فتحت أول صفحه إلا و كتبت هذا العنوان
\r\n
\r\nالــــــــبـــــــــــرازيـــــــــــل ...كل هذا الجمال ... كل هذا الخوف.
\r\n
\r\n
\r\nو لعل مما يثير الإنتباه في تلك العنوايين وجود كلمة "الخوف" بين كلمات الروعه و الجمال و الخيال ...
\r\nأما الجمال فلا جدال أن البلد جميله بل رائعة الجمال و التباين وواضح في الثلاثة مدن التى زرتها و لكل مدينة سمت خاص بها .
\r\nريو دي جانيرو الفاتنه الجميله التى توصف باللغه الأنجليزيه marvelous city اى المدينه الأكثر روعه ..و هى كذلك .
\r\nو أجوسو ... المدينه الرقيقه الوديعه الساكنه في جنوب البلاد بين دولتى الأرجنتين و باراجواى ذات الشلالات الرائعه الخلابه شلالات أجويسو.
\r\nو ساوباوبو ..... المدينه الحديثه التى تعج بحركة العمل و البنوك و المال و الإقتصاد و ذات العمائر الشاهقه الجميله البديعه و مع جفائها لا تخلو من جمال المدن العصريه من حدائق و ميادين و منتزهات و منازل الأثرياء في فيلات محاطه بأسوار مرتفعه و أسلاك كهربائيه .
\r\n
\r\nكل هذا الجمال سينبأك عنه صور التقرير ... فتقرير بلا صور كجسد بلا رأس ..
\r\n
\r\nكل هذا الخوف !!!
\r\n
\r\nسمعت عنه قبل السفر مراراً و تكراراً و قيل لي أن البلد غير آمنه ... و أنا في مصر سمعت من يقول "خلى بالك بيخطفوا الناس هناك " . " خلى بالك الناس مرميه في الشارع مفترشه الطرق نائمه سكرانه "
\r\nفي الطائره عند الحديث عن البرازيل قيل لي "خد بالك من نفسك فالسرقه منتشره بشكل كبير " .
\r\nالمرشده في ريو دي جانيرو " سونيا" تحذرنا .
\r\n
\r\nالمرشده في أجوسو "تينا" تحذرنا.
\r\n
\r\nالمرشد في ساوباولو " إلياس " كان أشد تحذيراً لنا و لو تأخرت و هذا ما حدث معى إرتعب و رعب باقي المجموعه ونبهنى بأنه مسئول عنى .
\r\n
\r\nاما انا فكنت لا ألقى بالاً لهذه التحذيرات على الإطلاق في كثيراً من الأحيان. فكنت اقول في نفسي ماذا سيجد السارق في ليطمع به؟ و ليس معى إلا الكاميرا الفيديو – و موبايل نوكيا N95 أصور به و مبلغ قليل من المال يسمح بترضية السارق و يسمح بركوب المواصلات .
\r\nو مع أن ما ألتقطه من صور في رحلاتى يعتبر من نفائس ما أملك وما لا يقدر بمال فمما ذلك الخوف، إذ إنتهى الأمر في حالة الخطر إلا هذا الحد كاميرا و قليل"من المال فلا بأس والمشى والحركه والاستكشاف للمينه اهم من كل الذى معى رغم قيمته فذلك أفضل من أن أقبع في الفندق و لا اخرج و أسير بقدمى مسافات طويله تعد بالكيلومترات حتى يطلع فيها "كالو " و هى فقاعه مملؤه بالماء في القدم نتيجة المشى الكثير و أنا مستعد بالمرهم الخاص بها إذا ظهرت ...و قد ظهرت ...
\r\nو قد حدث لى شيئاً مما كانوا يحذرونى منه في آخر يوم في رحلتى تلك و هذا ما سأتناوله بالتفصيل في نهاية أيام الرحله فتابعونا .
\r\n
\r\n
\r\n
الـــفــــصـــــل الــثـــــــانـــــي

\r\nالإســتــعــداد لــلـــســـفـــــر :
\r\n
\r\nكنت قد أرسلت قبل السفر بفتره زمنيه مستلزمات الحصول على التأشيره لمكتب "ماس للسياحه"
\r\n1/كشف حساب من البنك باللغه الإنجليزيه .
\r\n2/ورقه من جهة العمل باللغه اللإنجليزيه أيضاً.
\r\n3/عدد 2 صورة.
\r\n4/مقدم حجز للرحله.
\r\n
\r\nقبل السفر بأسبوع حصلت على التأشيره و دفعت ما تبقى على و أخذت تذاكر السفرو برامج الرحله بالتفصيل .
\r\nو أخذت الأوراق الرسميه الخاصه بالرحله بإعتبارى مشرف شرفى كما ذكرت لكل مدينه على حدى في أظرف تشمل :
\r\n1/الترانسقير " الإنتقالات.
\r\n2/ فوتشر " حجز الفنادق.
\r\n3/فوتشر "حجز الرحلات"
\r\nالتذكره المجمعه في الطيران الداخلى :
\r\nمن ريودي جانيرو إلى اجويسو
\r\nو للإحتياط صورت من كل أصل أربع صور ... أحتفظت في منزلى بواحده وواحده لأحد اعضاء الرحله وواحده في الحقيبه و الرابعه في شنطة اليد ..فالإحتياط واجب.
\r\n
\r\nو كعادتى عند السفر أصور كل أوراقي الرسميه و أضعها في أربع أظرف كل ظرف فيه :
\r\n1/تذكرة الطائره.
\r\n2/برنامج الرحله .
\r\n3/صوره من جواز السفر و تأشيراته.
\r\nو يتم توزيعهم كما سلف ...
\r\n
\r\nتحدد يوم السفر يوم الأربعاء 18 فبراير 2009 حيث التجمع بمطار القاهره الدولى الساعه 14.5 للسفر إلى ساوباولو على الخطوط الإيطاليه عن طريق روما على الرحله رقم 897 التى تقلع الساعه 17.25 مساءًالى روما و منها بعد ترنزيت ساعتين الى ساوباولو لتصل إلى ساوباولو الساعه 6.5 صباحاً في اليوم التالى و مدتها 12 ساعه و خمس دقائق و منها إلى السفر إلى ريودي جانيرو بالطائره رحله 8085 التى تقلع الساعه 9.30 دقيقه و تصل الساعه 10 .30 دقيقه ومدتها ساعه واحده .
\r\nو كعادتى قبل السفر بيومين أفتح الشنط و أضع كل ما اتذكره من إحتياجاتى الخاصه و معى ورقه و قلم في جيبى أكتب كل ما يخطر على بالى من إحتياجاتى على الرغم من ان معى نوته كنت قد سجلت فيها من قبل كل مستلزمات السفر من أوراق رسميه – ملابس – كاميرا – هدايا- ملفات قمت بجمعها عن كل مدينه من المدن التى أزورها ...
\r\nالشنطه ليست كبيره و لكنها صغيره رقميه لفت معى كل الدول التى زرتها ...و شنطه هاند باج بعجل و يد تمتد للسير بها في المطار دون الحاجه لحملها و في الشنطتين أقل ما يمكن حمله من الأغراض بحيث لم أقل يوماً نسيت ان أأخذ معي كذا أو كذا...
\r\nو بما أن ميعادى في المطار الساعه 2.30 بعد الظهر كنت قد حجزت أتوبيس السوبر الجيت من الأسكندريه إلى المطار و يقطع المسافه في أربع ساعات و نصف متخذاً طريق الأسكندريه القاهره الصحراوى في أربع ساعات و نصف .....
\r\nبعدما يقطع مسافة الطريق الصحراوى يسير فى شارع الهرم كله ثم يعبر النيل و يصل إلى ميدان التحرير ثم يصعد كوبرى شارع رمسيس حتى مدينة نصر و يقف في ألماظه قليلاًثم أخيراً المطار و للأسف كان يذهب للمطار الجديد أولاً ثم المطار القديم اما الآن فيصل للمطار القديم فقط فيتعذب الراكب كي يركب التاكسي في مسافه صغيره بأجر مبالغ فيه لانه يتحتم عليه دفع رسوم لكل سياره تدخل المطار الجديد ولذا أرجو ان تعود إدارة الشركه " سوبر جيت " تلك الخدمه السابقه راحه للركاب بدلاً من المشقه و التعب .
\r\nكانت التليفونات تتلاحق مع المجموعه التى أعرفهم حتى يطمئنوا بوصولى ووجدتهم أمام الكاونتر لوزن الحقائب و عرفت باقى الأفراد و كان الحسينى بيه على المعاش والد طيب وخلوق و عمر الطالب المهذب ووالدته الفاضله و المجموعه كلها فشعرت بالألفه و الأخوه و الحرص على البعض و هذه عاده في المصريين عاده جميله و رائعه الخوف على بعضهم البعض و محاولة إنجاح الرحله بشتى الطرق....
\r\nختمت جواز السفر ثم دخلت المنطقه الحره و من هنا بدأنا نتفق أولاً مع الأستاذه الفاضله داليا صاحبة الصولات و الجولات في عالم السفر و الرحلات فهى مثقفه خريجة الجامعه الأمريكيه و تتحدث الفرنسيه و الإنجليزيه بطلاقه تعرف في الجغرافيا و كأنها من أهلها تقرأ الخريطه و تحدد الأماكن و الإتجاهات ..تنقب و تبحث بحيث إذا سافرت إلى دوله تأتى بها كلها ولقد شاركت معها رحله إلى جنوب إفريقيا مع مجموعه رائعه، فإستفدت منها كثيراُ.
\r\nفي كافيتريا المطار عرضت عليها تغيير برنامج الرحله بما يتلائم مع الإستفاده بتلك الرحله فعرضت خطة البرنامج الجديده.
\r\n فقالت: "و الله يا أستاذ أسامه هذا ما قررته و كتبته بالضبط ...فتلاقت بذلك الأفكار و على التو عرضنا الأمر على المجموعه قبل ركوب الطائره ... و رأوا التخطيط و الإستعداد و خاصه البعض منهم يعرفوننى جيداً "في رحلة فيتنام " السابقه...فقالوا نحن معكم فيما ترون ...و قال عمرو و والدته الحمد لله أننا معنا من يخطط لنا و ينقب و يبحث لتا فكل سفر كنت أبحث و أخطط أما الآن فأنا في حل من ذلكـــ .
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
الـــفـــــصـــــــــل الـــثـــــــــالـــــث

\r\n
\r\nعـــــــالــــــــم الــــطـــــــائـــــرات و الــــمـــــطـــــــارات:
\r\n
\r\nهو عالم السحر و الخيال .... هو بساط الريح كما كنا نقرأ في الروايات و الأحلام فلازلت أعشق ركوب القطار بين المدن و الطائرات بين الدول, فصوت القطار يطربنى و ازير الطائره يشجينى....
\r\n.....فاحساس الإنسان في المطار و الطائره عند السفر إحساس غريب عجيب ، ولما لا والحلم أصبح حقيقه لا خيال ...كل ما سوف تراه جديد عليك من الآن فصاعداً ...بشر..طبيعه ...مواقف...
\r\nشعور السعاده الغامره مع ترقب المجهول....
\r\nشعور المشقه و التعب مع اللذه و الفرح...
\r\nتختلج المشاعر المتناقضه و في عمومها فرحه غامره
\r\n و لما لا و أنت تنتقل من مكان لآخر....
\r\nفالإمام الشافعى يقول :
\r\nسافر ففي الأسفار خمسة فوائد
\r\nتفريغ هم و كسب معيشه و علم
\r\nو أدب و أخلاق و صحبة ماجد
\r\n
\r\nكانت الرحله من القاهره إلى روما على طراز ايرباص A321 التى تحتوى على187 مقعد و تطير بسرعه 850 كيلومتر في الساعه قطعت المسافه في ثلاثة ساعات و أربعون دقيقه...
\r\n......
\r\nكنت أظن أن خدمات الطائرات الأوربيه تفوق باقي شركات الطيران الأخرى في القارات المختلفه ...و ذلك إذا قارناها بالسنغافوريه أو التايلنديه أو الخليجيه .... و لكن خدمه عاديه جداً لا ترتقى إلى مكانة أوروبا الإقتصاديه بين العالم ..و هذا ما أيدنى فيه باقي المجموعه....
\r\n....
\r\nو كنت أظن أن مطار روما الدولى هو مطار ليونارد دافينشى و له أسم آخر بإسم المنطقه التى فيها المطار و هي فيمشينوا Fiumicino ...و لذلك قبل نزولى من الطائره سألت المضيفه ما الأسم الأشهر لهذا المطار فقالت "ليوناردو دافينشى" ...و المطار عموماً إذا قورن بمطار شانجى الدول بسنغافوره أو مطار بانكوك أو دبي ...لا يقارن على الإطلاق.. أشعر أنه مطار متواضع على الرغم من أننى أسمع دائماً مقولة :
\r\n "كل الطرق تؤدي إلى روما "
\r\n......
\r\nالطائره حامت حول مدينة روما و للاسف ليلاً و الرؤيه كانت مجرد أضواء ساطعه فقط و إذا قورنت بمدينة القاهره ليلاً لاتقارن فالقاهره ليلا ون الطائره ، رائعه بل رائعه جداً ..و إن كان العكس نهارا"..
\r\nو عند أول نزول ...مررنا بالتفتيش الذاتى على للحقائب اليدويه و المرور من البوابه الإليكترونيه ثم ركبنا قطار داخلى لنصل من محطة C إلى محطة المغادره 1 في المطار .... نفس خدمة القطار الداخلى رأيتها في مطار كوالالمبور و كنت أجمل و أشيك...
\r\n.......
\r\nإنتظرنا قليلاً حتى ركبنا الطائره الأخرى و هى الطائره العملاقه بوينج 777-200ER و تحتوى على 291مقعداً و تسير بسرعة 910 كيلومتر في الساعه و تشمل أربعة كراسي في المنتصف و ثلاث كراسي عند الشباك يميناً و يساراً ...
\r\nجلست في الكراسي الثلاثيه عند الشباك في المنتصف بين سيده إيطاليه شمطاء ملامحها غير أوروبيه و شاب تركى , مهندس يعمل في ساوباولو , الشاب عند الشباك و السيده عند الممر ...و طيلة الـ11 ساعه لم يدر بيننا أي حديث على الإطلاق .
\r\n.فبعد الإقلاع من روما بساعه جاء العشاء...ثم المشروب " قهوه –شاى" ثم أطفأت الأنوار لمن يريد النوم...و انا قلما أن انام في الطائره وليس لدى رغبه لعمل اى شيء و لا حتى القراءه فكنت أمثل النوم
\r\n و لاحظت ان الشاب لم يقم من مكانه طيلة الـ12 ساعه و لا حتى لمجرد القيام لفرد طوله أما أنا فكنت أستئذن السيده للقيام أكثر من مره ....أتمشى في الطائره ...أغسل وجهى في دورة المياه...أتحدث مع الدكتور عاطف ..
\r\nو قبل النزول و عند إعطائنا كروت تدون فيها الأسم والدوله و الرحله و العنوان و الغرض من الزياره ....كتبتها ..و رأتنى السيده أنهيتها بسرعه و هي تشير إلى متحدثه ماذا اكتب؟؟...و هى تتحدث الإيطاليه و لا تعرف الإنجليزيه و فهمت منها أنها بعد ان تنزل في مطار ساوباولو ستركب طائره أخري لفنزويلا ..فقلت لها أنكى اتعبت نفسك و ذلك بلغة الإشاره طبعاً و تعبيرات الوجه فقد كان من الأسهل لها أن تركب من روما إلى نيويورك و منها إلى فنزويلا إن كان هناك طيران إليها من نيويورك ... المهم تولت المضيفه امرها و ما عليها من إجراءات في مطار ساوباولو ....
\r\n....المهندس التركى الشاب ملامحه وديعه هادئه صغير الحجم ... و نصحنى بإتخاذ الحيطه والحذر فالسرقه و القتل في البرازيل منتشره شائعه و لكن الأمور غالباً على ما يرام و لكن أحتاط...!!!
\r\n
\r\nهذا الشاب فرح جداً عندما حدثته ببعض العبارات التركيه التى تعلمتها منذ زمن في منتصف الثمانينات عندما عملت مع ثلاث أتراك لمدة عامين متواصليين في العاصمه العربيه الجميله المشيده على 14 جبل مدينة عمان عاصمة الأردن ...
\r\n....
\r\nنزلنا في مطار جاليلوس في السادسه صباحاً في ساوباولو ... و ميعاد رحلتنا التاليه التاسعه و النصف مما يعنى أن أمامنا 3 ساعات في المطار أول ما خرجنا بعد ختم الجوازات رايت مجموعه من علماء المسلمين السنه القادميين من الشام إلى ساوباولو يستقبلهم واعظ من الأزهر و رجال الدين ... سررت بهذا المشهد و سلمت عليهم بسرور و دعوت لهم بالتوفيق في هذه البلاد البعيده...
\r\n
\r\nهذه ثانى مره أكسرفيها خط الأستواء .
\r\n كانت المره الأولى عندما ذهبت إلى جنوب إفريقيا.
\r\n و هذه أول مره اعبر فيها المحيط الأطلنطى ... الأطلنطى يعبر غالباً لزيارة الولايات المتحده الامريكيه وكندا في الشمال و البرازيل و الأرجنتين في الجنوب...
\r\n
\r\nأنتظرنا بعض فى المطار حتى التقينا جميعاً و قمت في فتره الأنتظار بتغيير مبلغ 100 دولار بمبلغ 204 ريال برازيلى ...غيرت بعذ ذلك في مكاتب الصرافه الـ100 دولار بـ 220 ريال برازيلى ..و لكن كنت في حاجه إلى هذا المبلغ اى كان التغيير لاننى لا أريد أن أضيع وقتى في البحث و السؤال من المكاتب عند النزول إلى ريو دي جانيرو وانا أريد أن أخرج مباشره إلى الشارع حيث البلد والناس ... ولذا كنت في حاجه إلى عمله..
\r\n
\r\nمطار ساوباولو مطار متواضع غير مبهر يفوقه في الروعه و الجمال مطارات جنوب شرق آسيا و يفوقه أكثر و أكثر مطار دبي الدولى ..على الرغم من أن مدينة ساوباولو تعتبر ثالث أكبر مدينه في العالم بعد نيويورك و طوكيو ...
\r\nو مطارها يرتبط بكل المطارات و الرحلات المتجهه إلى باقى دول أمريكا الجنوبيه إذ أن البرازيل يحدها 10 دول آى كل دول أمريكا الجنوبيه فيما عدا دولتين هما بوليفيا و شيلى ..و مساحتها تعادل تقريباً كل مساحة دول أمريكا الجنوبيه و هي تعادل مساحة الولايات المتحده الأمريكيه فيما عدا الأسكا فالطائره تسير في أرض البرازيل من الشرق إلى الغرب كما تسير الطائره من موسكو إلى لندن و من الشمال إلى الجنوب كرحلة الطائره من نيويورك إلى سان فرنسيسكو ...و مساحتها مساحة قارة أوروبا ....و هى أكبر من بلدى مصر بثمانية مرات و نصف فمساحة البرازيل 5 .8 مليون كيلو متر مربع ...
\r\nإذن فهى بلد عملاقه
\r\n خامس دوله في العالم من حيث المساحه و لذلك كان من ضمن أختياراتى لعنوان تقريرى هذا
\r\nجبروت دوله...... و جبروت شعب...
\r\nأما الشعب فهو مكون من 180 مليون نسمه ..سادس دوله في عدد السكان في العالم تتكون الدوله من 55 مليون أسره ....
\r\nو بذلك هذه الدوله مؤهله لقيادة العالم في يوم ما، مع الصين، فهى صاعده واعده تحاول أن تضع لها موضع قدم ثابت في العالم ...و المبشرات الأوليه توحى بذلك...
\r\n............
\r\nفى مطار ساوباولو ...صعدنا إلى الدور الثانى حيث شركة الطيران البرازيليه T.A.M و جدنا زحمه في جميع الكونترات ...فنحن في قمة الموسم السياحى البرازيلى حيث دنو أيام كرنفال ريودي جانيرو ..و كالعاده دائماً أسأل أحد العاملين قبل الوقوف في الطابور بعد ان أريه التذكره و هل هذا الكونتر خاص بنا أم لا ...و سألت و قال لى : رحلتكم من تحت من الدور الارضي ... تعجبت ورددت قائلاً ما صعدت إلى هنا إلى بناء على موظف في المطار ..ظهرت على ملامحه الجديه و قال هل يحمل في عنقه هذا الكارت ..و الكارت الذى على عنق الموظف هذا عليه بياناته و الشركه التى يعمل بها فلذت بالصمت.
\r\n ورد قائلاً هذا أسمى و أى مشكله أنا تحت الطلب ..و بالفعل ذهبنا إلى أسفل على كونتر قريب من باب الخروج ..
\r\nأخذنا البوردنج صعدنا إلى أعلى مره أخرى ..و مررنا بإجراءات السلامه و التأكيد على جوازات السفر و أنتظرنا على بوابه سبعه ثم تم تغييرها إلى بوابه 2 ثم إلى 4 مره أخرى ..
\r\n طبعاً كالعاده مع المجموعه كنا نراقب شاشة الرحلات في المطار و هى سمه رأيتها في معظم زملاء الرحله ..فعلاً نتجول في المطار و لكن مع ملاحظة الوقت المحدد و بوابة المغادره...
\r\n.....
\r\nأخيراً بعد 3 ساعات و نصف في مطار جاليلوس في ساو باولو صعدت الطائره الأيرباص A320 في رحلتها إلى ريودي جانيرو و زمن الرحله ساعه واحده ... ما ان صعدنا حتى مرر مشروباً بارداً ..و كان ارتفاع الطائره منخفض لان المده قليله فلاداعى للارتفاع الشاهق عند الطيارولذلك رأينا معالم الأرض بوضوح فالسماء الصافيه و الشمس الساطعه و الجو الحار و إن صادفتنا بعض السحب البيضاء من حين لآخر، كل هذا كان كفيلا" لوضوح الرؤيا......
\r\n...و في تلك الأثناء كنت أجلس في كرسى على الممر ..و أنا افرك أريد أن أجلس عند الشباك ..أريد أن أستكشف مدينة ريو دي جانيرو من الطائره ..خاصه أنها تدنو جداً من الأرض و كأنها طائره هيلوكوبتر ..و أنا أعلم أن الـ10 دقائق ركوب طائره هيلوكوبتر في ريو دي جانيرو بـ 100 دولار فإن رأيتها من الطائره فهذا مجانى وأنا الكسبان ....
\r\nو بالفعل تجرأت و استأذنت فتاه ملامحها صينيه تحادث جارتها بجوارها و لا تبالى على الإطلاق بالمنظر الرائع من الشباك , فأستأذنتها بتبادل الأماكن فرحبت بكل سرور.
\r\n.و تركت الكاميرا الفيديو مدة 15 دقيقه كامله و أزيد تسجل معظم مدينة ريو دي جانيرو و حتى الهبوط على أرض المطار...
\r\n.........
\r\nفي دقائق معدوده خرجنا و ذهبت عند سير الشنط رأينا في انتظارنا صوره مضاءه للاعب الفذ رينالديهو لاعب برشلونه يرحب بنا في ريو دي جانيرو من خلال إعلان لشركة المحمول البرازيليه...
\r\nأخذت شنطتى خرجت أول واحد من المجموعه إلى الخارج في يدى الكاميرا الفيديو و هي تلتقط جمهور المنتظرين و الحامليين يفط بأسماء الأفراد و الشركات ..و أنا التقط اللحظه الأولى لمن ينتظرنا .. فوجدت سيده تحمل يافطه باسم ماس للسياحه و تحت أسم الشركه اسمى
\r\n..رحبت بى سألت عن أسمها قالت : سونيا .
\r\n.فقلت : مازحا سونيا غاندى ...
\r\nفابتسمت و كانت تجهل هذه السيده المشهوره في الهند "سونيا غاندى " زوجة راجيف غاندى ابن أنديرا غاندى و رأست حزب المؤتمر الهندى بعد اغتيال زوجها .. وحتى الآن ..
\r\n

\r\n
\r\n
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
\r\n

\r\n
الطائره البوينج لحظة النزول منها في ساوباولو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nمقاعد الدرجه الأولى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالممر من باب الطائره إلى المطار و شركة طيران TEM البرازيليله
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالممر لحظة الخروج من الطائره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالطائره الأيرباص من ساوباولو إلى ريو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nقبل هبوط الطائره للأرض
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nمن شباك الطائره تظهر مدينة ريو و كوبرى دينترو قبل الهبوط
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nصوره أخرى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nلحظة الهبوط في مطار أنطونيو كارلوس جوبين
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nمطار كارلوس جوبين من شباك الطائره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nحقيبتى البنيه على سير الحقائب
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nاللاعب العالمى رونالدينهو يرحب بنا في ريو من خلال الإعلان عن المحمول
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالساعه 12ظهراً وصلنا ريو لحظة الخروج من المطار
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالمرشده السياحيه سونيا و معها يافطه بإسم شركة ماس للسياحه و إسمى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nباب الخروج من المطار
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالطريق إلى السياره خارج المطار
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالمجموعه و شحن الحقائب في الفان
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n


-' + '->ابلغ عن اساءه -' + '->ابلغ عن اساءه
البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف


\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامه أحمد\r\n \r\n
\r\n
الـــفـــصـــل الأولـــــ :
عـــنـــــوان الــتــقــريـــر :
\r\n
\r\nوجدت صعوبه فى إختيار عنوان لتقريري بين عناويين شتى وضعتها و هى :
\r\n1/ البرازيل ...جبروت دوله ...جبروت شعب.
\r\n2/البرازيل...قمة الروعه و الجمال...مع الخوف و العنف.
\r\n3/البرازيل...ورحله في الحقيقه ..لا في الخيال.
\r\n4/البرازيل...كما رأيتها ...رائعه جميله مخيفه.
\r\n5/البرازيل...هي هى التى تمنيت رؤيتها .
\r\n6/ريو دي جانيرو_أجوسو_ساوباولو_و ذكريات رحله.
\r\n7/البرازيل...و رحله في حياتى.
\r\n8/البرازيل...رؤيا العين كأنك معى خطوه بخطوه.
\r\n9/البرازيل ...كل هذا الجمال كل هذا الخوف.
\r\n
\r\nفما ان أمسكت القلم و فتحت أول صفحه إلا و كتبت هذا العنوان
\r\n
\r\nالــــــــبـــــــــــرازيـــــــــــل ...كل هذا الجمال ... كل هذا الخوف.
\r\n
\r\n
\r\nو لعل مما يثير الإنتباه في تلك العنوايين وجود كلمة "الخوف" بين كلمات الروعه و الجمال و الخيال ...
\r\nأما الجمال فلا جدال أن البلد جميله بل رائعة الجمال و التباين وواضح في الثلاثة مدن التى زرتها و لكل مدينة سمت خاص بها .
\r\nريو دي جانيرو الفاتنه الجميله التى توصف باللغه الأنجليزيه marvelous city اى المدينه الأكثر روعه ..و هى كذلك .
\r\nو أجوسو ... المدينه الرقيقه الوديعه الساكنه في جنوب البلاد بين دولتى الأرجنتين و باراجواى ذات الشلالات الرائعه الخلابه شلالات أجويسو.
\r\nو ساوباوبو ..... المدينه الحديثه التى تعج بحركة العمل و البنوك و المال و الإقتصاد و ذات العمائر الشاهقه الجميله البديعه و مع جفائها لا تخلو من جمال المدن العصريه من حدائق و ميادين و منتزهات و منازل الأثرياء في فيلات محاطه بأسوار مرتفعه و أسلاك كهربائيه .
\r\n
\r\nكل هذا الجمال سينبأك عنه صور التقرير ... فتقرير بلا صور كجسد بلا رأس ..
\r\n
\r\nكل هذا الخوف !!!
\r\n
\r\nسمعت عنه قبل السفر مراراً و تكراراً و قيل لي أن البلد غير آمنه ... و أنا في مصر سمعت من يقول "خلى بالك بيخطفوا الناس هناك " . " خلى بالك الناس مرميه في الشارع مفترشه الطرق نائمه سكرانه "
\r\nفي الطائره عند الحديث عن البرازيل قيل لي "خد بالك من نفسك فالسرقه منتشره بشكل كبير " .
\r\nالمرشده في ريو دي جانيرو " سونيا" تحذرنا .
\r\n
\r\nالمرشده في أجوسو "تينا" تحذرنا.
\r\n
\r\nالمرشد في ساوباولو " إلياس " كان أشد تحذيراً لنا و لو تأخرت و هذا ما حدث معى إرتعب و رعب باقي المجموعه ونبهنى بأنه مسئول عنى .
\r\n
\r\nاما انا فكنت لا ألقى بالاً لهذه التحذيرات على الإطلاق في كثيراً من الأحيان. فكنت اقول في نفسي ماذا سيجد السارق في ليطمع به؟ و ليس معى إلا الكاميرا الفيديو – و موبايل نوكيا n95 أصور به و مبلغ قليل من المال يسمح بترضية السارق و يسمح بركوب المواصلات .
\r\nو مع أن ما ألتقطه من صور في رحلاتى يعتبر من نفائس ما أملك وما لا يقدر بمال فمما ذلك الخوف، إذ إنتهى الأمر في حالة الخطر إلا هذا الحد كاميرا و قليل"من المال فلا بأس والمشى والحركه والاستكشاف للمينه اهم من كل الذى معى رغم قيمته فذلك أفضل من أن أقبع في الفندق و لا اخرج و أسير بقدمى مسافات طويله تعد بالكيلومترات حتى يطلع فيها "كالو " و هى فقاعه مملؤه بالماء في القدم نتيجة المشى الكثير و أنا مستعد بالمرهم الخاص بها إذا ظهرت ...و قد ظهرت ...
\r\nو قد حدث لى شيئاً مما كانوا يحذرونى منه في آخر يوم في رحلتى تلك و هذا ما سأتناوله بالتفصيل في نهاية أيام الرحله فتابعونا .
\r\n
\r\n
\r\n
الـــفــــصـــــل الــثـــــــانـــــي

\r\nالإســتــعــداد لــلـــســـفـــــر :
\r\n
\r\nكنت قد أرسلت قبل السفر بفتره زمنيه مستلزمات الحصول على التأشيره لمكتب "ماس للسياحه"
\r\n1/كشف حساب من البنك باللغه الإنجليزيه .
\r\n2/ورقه من جهة العمل باللغه اللإنجليزيه أيضاً.
\r\n3/عدد 2 صورة.
\r\n4/مقدم حجز للرحله.
\r\n
\r\nقبل السفر بأسبوع حصلت على التأشيره و دفعت ما تبقى على و أخذت تذاكر السفرو برامج الرحله بالتفصيل .
\r\nو أخذت الأوراق الرسميه الخاصه بالرحله بإعتبارى مشرف شرفى كما ذكرت لكل مدينه على حدى في أظرف تشمل :
\r\n1/الترانسقير " الإنتقالات.
\r\n2/ فوتشر " حجز الفنادق.
\r\n3/فوتشر "حجز الرحلات"
\r\nالتذكره المجمعه في الطيران الداخلى :
\r\nمن ريودي جانيرو إلى اجويسو
\r\nو للإحتياط صورت من كل أصل أربع صور ... أحتفظت في منزلى بواحده وواحده لأحد اعضاء الرحله وواحده في الحقيبه و الرابعه في شنطة اليد ..فالإحتياط واجب.
\r\n
\r\nو كعادتى عند السفر أصور كل أوراقي الرسميه و أضعها في أربع أظرف كل ظرف فيه :
\r\n1/تذكرة الطائره.
\r\n2/برنامج الرحله .
\r\n3/صوره من جواز السفر و تأشيراته.
\r\nو يتم توزيعهم كما سلف ...
\r\n
\r\nتحدد يوم السفر يوم الأربعاء 18 فبراير 2009 حيث التجمع بمطار القاهره الدولى الساعه 14.5 للسفر إلى ساوباولو على الخطوط الإيطاليه عن طريق روما على الرحله رقم 897 التى تقلع الساعه 17.25 مساءًالى روما و منها بعد ترنزيت ساعتين الى ساوباولو لتصل إلى ساوباولو الساعه 6.5 صباحاً في اليوم التالى و مدتها 12 ساعه و خمس دقائق و منها إلى السفر إلى ريودي جانيرو بالطائره رحله 8085 التى تقلع الساعه 9.30 دقيقه و تصل الساعه 10 .30 دقيقه ومدتها ساعه واحده .
\r\nو كعادتى قبل السفر بيومين أفتح الشنط و أضع كل ما اتذكره من إحتياجاتى الخاصه و معى ورقه و قلم في جيبى أكتب كل ما يخطر على بالى من إحتياجاتى على الرغم من ان معى نوته كنت قد سجلت فيها من قبل كل مستلزمات السفر من أوراق رسميه – ملابس – كاميرا – هدايا- ملفات قمت بجمعها عن كل مدينه من المدن التى أزورها ...
\r\nالشنطه ليست كبيره و لكنها صغيره رقميه لفت معى كل الدول التى زرتها ...و شنطه هاند باج بعجل و يد تمتد للسير بها في المطار دون الحاجه لحملها و في الشنطتين أقل ما يمكن حمله من الأغراض بحيث لم أقل يوماً نسيت ان أأخذ معي كذا أو كذا...
\r\nو بما أن ميعادى في المطار الساعه 2.30 بعد الظهر كنت قد حجزت أتوبيس السوبر الجيت من الأسكندريه إلى المطار و يقطع المسافه في أربع ساعات و نصف متخذاً طريق الأسكندريه القاهره الصحراوى في أربع ساعات و نصف .....
\r\nبعدما يقطع مسافة الطريق الصحراوى يسير فى شارع الهرم كله ثم يعبر النيل و يصل إلى ميدان التحرير ثم يصعد كوبرى شارع رمسيس حتى مدينة نصر و يقف في ألماظه قليلاًثم أخيراً المطار و للأسف كان يذهب للمطار الجديد أولاً ثم المطار القديم اما الآن فيصل للمطار القديم فقط فيتعذب الراكب كي يركب التاكسي في مسافه صغيره بأجر مبالغ فيه لانه يتحتم عليه دفع رسوم لكل سياره تدخل المطار الجديد ولذا أرجو ان تعود إدارة الشركه " سوبر جيت " تلك الخدمه السابقه راحه للركاب بدلاً من المشقه و التعب .
\r\nكانت التليفونات تتلاحق مع المجموعه التى أعرفهم حتى يطمئنوا بوصولى ووجدتهم أمام الكاونتر لوزن الحقائب و عرفت باقى الأفراد و كان الحسينى بيه على المعاش والد طيب وخلوق و عمر الطالب المهذب ووالدته الفاضله و المجموعه كلها فشعرت بالألفه و الأخوه و الحرص على البعض و هذه عاده في المصريين عاده جميله و رائعه الخوف على بعضهم البعض و محاولة إنجاح الرحله بشتى الطرق....
\r\nختمت جواز السفر ثم دخلت المنطقه الحره و من هنا بدأنا نتفق أولاً مع الأستاذه الفاضله داليا صاحبة الصولات و الجولات في عالم السفر و الرحلات فهى مثقفه خريجة الجامعه الأمريكيه و تتحدث الفرنسيه و الإنجليزيه بطلاقه تعرف في الجغرافيا و كأنها من أهلها تقرأ الخريطه و تحدد الأماكن و الإتجاهات ..تنقب و تبحث بحيث إذا سافرت إلى دوله تأتى بها كلها ولقد شاركت معها رحله إلى جنوب إفريقيا مع مجموعه رائعه، فإستفدت منها كثيراُ.
\r\nفي كافيتريا المطار عرضت عليها تغيير برنامج الرحله بما يتلائم مع الإستفاده بتلك الرحله فعرضت خطة البرنامج الجديده.
\r\n فقالت: "و الله يا أستاذ أسامه هذا ما قررته و كتبته بالضبط ...فتلاقت بذلك الأفكار و على التو عرضنا الأمر على المجموعه قبل ركوب الطائره ... و رأوا التخطيط و الإستعداد و خاصه البعض منهم يعرفوننى جيداً "في رحلة فيتنام " السابقه...فقالوا نحن معكم فيما ترون ...و قال عمرو و والدته الحمد لله أننا معنا من يخطط لنا و ينقب و يبحث لتا فكل سفر كنت أبحث و أخطط أما الآن فأنا في حل من ذلكـــ .
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
الـــفـــــصـــــــــل الـــثـــــــــالـــــث

\r\n
\r\nعـــــــالــــــــم الــــطـــــــائـــــرات و الــــمـــــطـــــــارات:
\r\n
\r\nهو عالم السحر و الخيال .... هو بساط الريح كما كنا نقرأ في الروايات و الأحلام فلازلت أعشق ركوب القطار بين المدن و الطائرات بين الدول, فصوت القطار يطربنى و ازير الطائره يشجينى....
\r\n.....فاحساس الإنسان في المطار و الطائره عند السفر إحساس غريب عجيب ، ولما لا والحلم أصبح حقيقه لا خيال ...كل ما سوف تراه جديد عليك من الآن فصاعداً ...بشر..طبيعه ...مواقف...
\r\nشعور السعاده الغامره مع ترقب المجهول....
\r\nشعور المشقه و التعب مع اللذه و الفرح...
\r\nتختلج المشاعر المتناقضه و في عمومها فرحه غامره
\r\n و لما لا و أنت تنتقل من مكان لآخر....
\r\nفالإمام الشافعى يقول :
\r\nسافر ففي الأسفار خمسة فوائد
\r\nتفريغ هم و كسب معيشه و علم
\r\nو أدب و أخلاق و صحبة ماجد
\r\n
\r\nكانت الرحله من القاهره إلى روما على طراز ايرباص a321 التى تحتوى على187 مقعد و تطير بسرعه 850 كيلومتر في الساعه قطعت المسافه في ثلاثة ساعات و أربعون دقيقه...
\r\n......
\r\nكنت أظن أن خدمات الطائرات الأوربيه تفوق باقي شركات الطيران الأخرى في القارات المختلفه ...و ذلك إذا قارناها بالسنغافوريه أو التايلنديه أو الخليجيه .... و لكن خدمه عاديه جداً لا ترتقى إلى مكانة أوروبا الإقتصاديه بين العالم ..و هذا ما أيدنى فيه باقي المجموعه....
\r\n....
\r\nو كنت أظن أن مطار روما الدولى هو مطار ليونارد دافينشى و له أسم آخر بإسم المنطقه التى فيها المطار و هي فيمشينوا fiumicino ...و لذلك قبل نزولى من الطائره سألت المضيفه ما الأسم الأشهر لهذا المطار فقالت "ليوناردو دافينشى" ...و المطار عموماً إذا قورن بمطار شانجى الدول بسنغافوره أو مطار بانكوك أو دبي ...لا يقارن على الإطلاق.. أشعر أنه مطار متواضع على الرغم من أننى أسمع دائماً مقولة :
\r\n "كل الطرق تؤدي إلى روما "
\r\n......
\r\nالطائره حامت حول مدينة روما و للاسف ليلاً و الرؤيه كانت مجرد أضواء ساطعه فقط و إذا قورنت بمدينة القاهره ليلاً لاتقارن فالقاهره ليلا ون الطائره ، رائعه بل رائعه جداً ..و إن كان العكس نهارا"..
\r\nو عند أول نزول ...مررنا بالتفتيش الذاتى على للحقائب اليدويه و المرور من البوابه الإليكترونيه ثم ركبنا قطار داخلى لنصل من محطة c إلى محطة المغادره 1 في المطار .... نفس خدمة القطار الداخلى رأيتها في مطار كوالالمبور و كنت أجمل و أشيك...
\r\n.......
\r\nإنتظرنا قليلاً حتى ركبنا الطائره الأخرى و هى الطائره العملاقه بوينج 777-200er و تحتوى على 291مقعداً و تسير بسرعة 910 كيلومتر في الساعه و تشمل أربعة كراسي في المنتصف و ثلاث كراسي عند الشباك يميناً و يساراً ...
\r\nجلست في الكراسي الثلاثيه عند الشباك في المنتصف بين سيده إيطاليه شمطاء ملامحها غير أوروبيه و شاب تركى , مهندس يعمل في ساوباولو , الشاب عند الشباك و السيده عند الممر ...و طيلة الـ11 ساعه لم يدر بيننا أي حديث على الإطلاق .
\r\n.فبعد الإقلاع من روما بساعه جاء العشاء...ثم المشروب " قهوه –شاى" ثم أطفأت الأنوار لمن يريد النوم...و انا قلما أن انام في الطائره وليس لدى رغبه لعمل اى شيء و لا حتى القراءه فكنت أمثل النوم
\r\n و لاحظت ان الشاب لم يقم من مكانه طيلة الـ12 ساعه و لا حتى لمجرد القيام لفرد طوله أما أنا فكنت أستئذن السيده للقيام أكثر من مره ....أتمشى في الطائره ...أغسل وجهى في دورة المياه...أتحدث مع الدكتور عاطف ..
\r\nو قبل النزول و عند إعطائنا كروت تدون فيها الأسم والدوله و الرحله و العنوان و الغرض من الزياره ....كتبتها ..و رأتنى السيده أنهيتها بسرعه و هي تشير إلى متحدثه ماذا اكتب؟؟...و هى تتحدث الإيطاليه و لا تعرف الإنجليزيه و فهمت منها أنها بعد ان تنزل في مطار ساوباولو ستركب طائره أخري لفنزويلا ..فقلت لها أنكى اتعبت نفسك و ذلك بلغة الإشاره طبعاً و تعبيرات الوجه فقد كان من الأسهل لها أن تركب من روما إلى نيويورك و منها إلى فنزويلا إن كان هناك طيران إليها من نيويورك ... المهم تولت المضيفه امرها و ما عليها من إجراءات في مطار ساوباولو ....
\r\n....المهندس التركى الشاب ملامحه وديعه هادئه صغير الحجم ... و نصحنى بإتخاذ الحيطه والحذر فالسرقه و القتل في البرازيل منتشره شائعه و لكن الأمور غالباً على ما يرام و لكن أحتاط...!!!
\r\n
\r\nهذا الشاب فرح جداً عندما حدثته ببعض العبارات التركيه التى تعلمتها منذ زمن في منتصف الثمانينات عندما عملت مع ثلاث أتراك لمدة عامين متواصليين في العاصمه العربيه الجميله المشيده على 14 جبل مدينة عمان عاصمة الأردن ...
\r\n....
\r\nنزلنا في مطار جاليلوس في السادسه صباحاً في ساوباولو ... و ميعاد رحلتنا التاليه التاسعه و النصف مما يعنى أن أمامنا 3 ساعات في المطار أول ما خرجنا بعد ختم الجوازات رايت مجموعه من علماء المسلمين السنه القادميين من الشام إلى ساوباولو يستقبلهم واعظ من الأزهر و رجال الدين ... سررت بهذا المشهد و سلمت عليهم بسرور و دعوت لهم بالتوفيق في هذه البلاد البعيده...
\r\n
\r\nهذه ثانى مره أكسرفيها خط الأستواء .
\r\n كانت المره الأولى عندما ذهبت إلى جنوب إفريقيا.
\r\n و هذه أول مره اعبر فيها المحيط الأطلنطى ... الأطلنطى يعبر غالباً لزيارة الولايات المتحده الامريكيه وكندا في الشمال و البرازيل و الأرجنتين في الجنوب...
\r\n
\r\nأنتظرنا بعض فى المطار حتى التقينا جميعاً و قمت في فتره الأنتظار بتغيير مبلغ 100 دولار بمبلغ 204 ريال برازيلى ...غيرت بعذ ذلك في مكاتب الصرافه الـ100 دولار بـ 220 ريال برازيلى ..و لكن كنت في حاجه إلى هذا المبلغ اى كان التغيير لاننى لا أريد أن أضيع وقتى في البحث و السؤال من المكاتب عند النزول إلى ريو دي جانيرو وانا أريد أن أخرج مباشره إلى الشارع حيث البلد والناس ... ولذا كنت في حاجه إلى عمله..
\r\n
\r\nمطار ساوباولو مطار متواضع غير مبهر يفوقه في الروعه و الجمال مطارات جنوب شرق آسيا و يفوقه أكثر و أكثر مطار دبي الدولى ..على الرغم من أن مدينة ساوباولو تعتبر ثالث أكبر مدينه في العالم بعد نيويورك و طوكيو ...
\r\nو مطارها يرتبط بكل المطارات و الرحلات المتجهه إلى باقى دول أمريكا الجنوبيه إذ أن البرازيل يحدها 10 دول آى كل دول أمريكا الجنوبيه فيما عدا دولتين هما بوليفيا و شيلى ..و مساحتها تعادل تقريباً كل مساحة دول أمريكا الجنوبيه و هي تعادل مساحة الولايات المتحده الأمريكيه فيما عدا الأسكا فالطائره تسير في أرض البرازيل من الشرق إلى الغرب كما تسير الطائره من موسكو إلى لندن و من الشمال إلى الجنوب كرحلة الطائره من نيويورك إلى سان فرنسيسكو ...و مساحتها مساحة قارة أوروبا ....و هى أكبر من بلدى مصر بثمانية مرات و نصف فمساحة البرازيل 5 .8 مليون كيلو متر مربع ...
\r\nإذن فهى بلد عملاقه
\r\n خامس دوله في العالم من حيث المساحه و لذلك كان من ضمن أختياراتى لعنوان تقريرى هذا
\r\nجبروت دوله...... و جبروت شعب...
\r\nأما الشعب فهو مكون من 180 مليون نسمه ..سادس دوله في عدد السكان في العالم تتكون الدوله من 55 مليون أسره ....
\r\nو بذلك هذه الدوله مؤهله لقيادة العالم في يوم ما، مع الصين، فهى صاعده واعده تحاول أن تضع لها موضع قدم ثابت في العالم ...و المبشرات الأوليه توحى بذلك...
\r\n............
\r\nفى مطار ساوباولو ...صعدنا إلى الدور الثانى حيث شركة الطيران البرازيليه t.a.m و جدنا زحمه في جميع الكونترات ...فنحن في قمة الموسم السياحى البرازيلى حيث دنو أيام كرنفال ريودي جانيرو ..و كالعاده دائماً أسأل أحد العاملين قبل الوقوف في الطابور بعد ان أريه التذكره و هل هذا الكونتر خاص بنا أم لا ...و سألت و قال لى : رحلتكم من تحت من الدور الارضي ... تعجبت ورددت قائلاً ما صعدت إلى هنا إلى بناء على موظف في المطار ..ظهرت على ملامحه الجديه و قال هل يحمل في عنقه هذا الكارت ..و الكارت الذى على عنق الموظف هذا عليه بياناته و الشركه التى يعمل بها فلذت بالصمت.
\r\n ورد قائلاً هذا أسمى و أى مشكله أنا تحت الطلب ..و بالفعل ذهبنا إلى أسفل على كونتر قريب من باب الخروج ..
\r\nأخذنا البوردنج صعدنا إلى أعلى مره أخرى ..و مررنا بإجراءات السلامه و التأكيد على جوازات السفر و أنتظرنا على بوابه سبعه ثم تم تغييرها إلى بوابه 2 ثم إلى 4 مره أخرى ..
\r\n طبعاً كالعاده مع المجموعه كنا نراقب شاشة الرحلات في المطار و هى سمه رأيتها في معظم زملاء الرحله ..فعلاً نتجول في المطار و لكن مع ملاحظة الوقت المحدد و بوابة المغادره...
\r\n.....
\r\nأخيراً بعد 3 ساعات و نصف في مطار جاليلوس في ساو باولو صعدت الطائره الأيرباص a320 في رحلتها إلى ريودي جانيرو و زمن الرحله ساعه واحده ... ما ان صعدنا حتى مرر مشروباً بارداً ..و كان ارتفاع الطائره منخفض لان المده قليله فلاداعى للارتفاع الشاهق عند الطيارولذلك رأينا معالم الأرض بوضوح فالسماء الصافيه و الشمس الساطعه و الجو الحار و إن صادفتنا بعض السحب البيضاء من حين لآخر، كل هذا كان كفيلا" لوضوح الرؤيا......
\r\n...و في تلك الأثناء كنت أجلس في كرسى على الممر ..و أنا افرك أريد أن أجلس عند الشباك ..أريد أن أستكشف مدينة ريو دي جانيرو من الطائره ..خاصه أنها تدنو جداً من الأرض و كأنها طائره هيلوكوبتر ..و أنا أعلم أن الـ10 دقائق ركوب طائره هيلوكوبتر في ريو دي جانيرو بـ 100 دولار فإن رأيتها من الطائره فهذا مجانى وأنا الكسبان ....
\r\nو بالفعل تجرأت و استأذنت فتاه ملامحها صينيه تحادث جارتها بجوارها و لا تبالى على الإطلاق بالمنظر الرائع من الشباك , فأستأذنتها بتبادل الأماكن فرحبت بكل سرور.
\r\n.و تركت الكاميرا الفيديو مدة 15 دقيقه كامله و أزيد تسجل معظم مدينة ريو دي جانيرو و حتى الهبوط على أرض المطار...
\r\n.........
\r\nفي دقائق معدوده خرجنا و ذهبت عند سير الشنط رأينا في انتظارنا صوره مضاءه للاعب الفذ رينالديهو لاعب برشلونه يرحب بنا في ريو دي جانيرو من خلال إعلان لشركة المحمول البرازيليه...
\r\nأخذت شنطتى خرجت أول واحد من المجموعه إلى الخارج في يدى الكاميرا الفيديو و هي تلتقط جمهور المنتظرين و الحامليين يفط بأسماء الأفراد و الشركات ..و أنا التقط اللحظه الأولى لمن ينتظرنا .. فوجدت سيده تحمل يافطه باسم ماس للسياحه و تحت أسم الشركه اسمى
\r\n..رحبت بى سألت عن أسمها قالت : سونيا .
\r\n.فقلت : مازحا سونيا غاندى ...
\r\nفابتسمت و كانت تجهل هذه السيده المشهوره في الهند "سونيا غاندى " زوجة راجيف غاندى ابن أنديرا غاندى و رأست حزب المؤتمر الهندى بعد اغتيال زوجها .. وحتى الآن ..
\r\n

\r\n
\r\n
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
\r\n

\r\n
الطائره البوينج لحظة النزول منها في ساوباولو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nمقاعد الدرجه الأولى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالممر من باب الطائره إلى المطار و شركة طيران tem البرازيليله
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالممر لحظة الخروج من الطائره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالطائره الأيرباص من ساوباولو إلى ريو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nقبل هبوط الطائره للأرض
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nمن شباك الطائره تظهر مدينة ريو و كوبرى دينترو قبل الهبوط
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nصوره أخرى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nلحظة الهبوط في مطار أنطونيو كارلوس جوبين
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nمطار كارلوس جوبين من شباك الطائره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nحقيبتى البنيه على سير الحقائب
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nاللاعب العالمى رونالدينهو يرحب بنا في ريو من خلال الإعلان عن المحمول
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالساعه 12ظهراً وصلنا ريو لحظة الخروج من المطار
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالمرشده السياحيه سونيا و معها يافطه بإسم شركة ماس للسياحه و إسمى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nباب الخروج من المطار
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالطريق إلى السياره خارج المطار
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***********************************
\r\nالمجموعه و شحن الحقائب في الفان
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
الصور لم تظهر لدي .. كيف استطيع فتحها وهي على شكل مربعات فقط\r\n


-' + '->ابلغ عن اساءه -' + '->ابلغ عن اساءه
البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف


\r\n وفجاة انقطع الإرسال ....................
\r\n
\r\nالبرازيل هي حلمي ولاكن الخوف سيد الموقف
\r\nتقرير مميز علي ساحة العرب المسافرون
\r\nاتمني المزيد من الصور وانطباعك عن الشعب البرازيلي
\r\nوفي انتظار المزيد والمزيد والمزيد من الأحداث
\r\n


-' + '->ابلغ عن اساءه -' + '->ابلغ عن اساءه
البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف


\r\n تقرير مميز جدآ ومتابعين عن قرب
\nتسلـــــــــــــــــــــــــــم
\n
\n:smile001:
\n
\n\r\n


-' + '->ابلغ عن اساءه -' + '->ابلغ عن اساءه
البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف


\r\n دائما مبدع اخوي وانا متابع لتقريرك السابق عن فيتنام اتمنى لك التوفيق في حياتك سجلني متابع وبقوة مع الابداااااااااااااااع\r\n


-' + '->ابلغ عن اساءه -' + '->ابلغ عن اساءه
البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف


\r\n ماشاء الله....نحن على موعد مع الابداع....
\r\n
\r\nمتابعين معاك اخي الكريم....
\r\n


-' + '->ابلغ عن اساءه -' + '->ابلغ عن اساءه
البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف


\r\n اشكر جزيل الشكر الاخوه و الاخوات...
\nالذين مروا على هذا التقرير واثنوا عليه مما اعطانى دفعه قويه على مواصله الكتابه وباستفاضه عن هذه الدوله الثريه فى شتى المجلات ، وان احاول جاهدا" ان اطرح كل القضاياوالموضعات وبعض خلجات النفس والانطباعات بين ثنايا التقرير حتى استنفذ كل مايخص هذه الدوله من قريب او من بعيد
\nفان احسنت فاعينونى وان أساءت فقومونى .
\n
\n********
\nتصويب...
\n****"
\nامر يكا الجنوبيه عدد دولها 13 دوله بما فيهم البرازيل .
\nجيران البرازيل 10 دول
\nاذن كل دول امريكا الجنوبيه تشترك مع البرازيل فى الحدود بأسثناء دولتى شيلى والأكوادور وقد ذكرت انهما شيلى وبوليفيا .لذا وجب التنبيه والتصويب
\n
\n************"""
\nامر أخر بخصوص الصور
\n
\nعرضت بعض الصور التى تخص الموضوع ،اضطررت اليها وهى ليست بنفس جودة تصوير الكاميرا الديجيتال ، اذ اخذت تلك الصور من التصوير بالكاميرا الفيديو عن طريق برنامج ( التيونر ) المرتبط بجهاز الكومبيوتر
\nلذا ارجو المعذره
\r\n


-' + '->ابلغ عن اساءه -' + '->ابلغ عن اساءه
البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف


\r\n
اول المناظر الطبيعيه عند خروجنا من مطار ريو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nالمطار يقع فى جزيرة جفرنادو فى خليج جوانابارا باى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nلازلنا فى الطريق الى الفندق والطبيعه الجميله تحاصرنا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nلقطات سريعه خاطفه تسجل وجودنا يارئعة المدن يا ريو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nلقطة من اليسار فى السياره لطرف المطار
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nملامح اوليه للطريق من المطار الى الفندق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nومن الان اصبحنا فى معترك الحياه البرازيليه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nاحترم جدا الدول التى تقدر الاشجار والنباتات واللون الاخضر بشكل عام
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nايدى المرشده وهى تتابع بالشرح والاشاره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nاشاره اخرى من سونيا المرشده النشيطه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nواخرى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nمعالم وشرح يمينا ويسارا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nعلى الجسر وسرعه للسياره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nيافطه تشير الى الاتجاه نحو وسط كوباكابانا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nعماره حديثه وكبارى صاعده واخرى هابطه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nولقطه اخرى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nالسياره تستعد لدخول النفق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nثم الخروج من النفق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nداخل نفق اخر اكبر من الاول
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nقبل الخروج من النفق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nبدايه النور
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nبعد قليل سنصل الى الفندق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nفندق اطلانتيكو كوباكابانا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nباب فندق اطلانتيكو كوباكابانا يفتح على محطه المترو محطة الاتوبيس مباشرة
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nريسبشن الفندق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nحوض السباحه فى الدور ال 14 من الفندق يتيح رؤيا بانوراميه للمكان
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\n
\r\nموقع الفندق من الخريطه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n************************************************** *********************
\r\n
\r\n
\r\nالـــــفـــــصــــل الــــرابـــــع
\r\nريــــو دي جــانــيــرو...فـي أول يـــــــوم
\r\n

\r\nعندما أكتملت المجموعه ركبنا سياره ( فان ) و كان السائق أسمر اسمه ( عمر ) قالت "سونيا" أن أبيه مسلم ...
\r\n و المسافه من مطار ريو الدولى (انطونيو كارلوس جوبين ) على اسم موسيقى برازيلى شهير متوفى منذ مايقرب من حوالى 10 سنوات تقريبا" هذا المطار على جزيره فى خليج جواناباراالذى تشرف عليه المدينه ، فالمسافه بين المطار والفندق ( اطلانتيكو كوباكابانا ) حوالى 25 كيلو متر تقطعها السياره فى 30 دقيقه
\r\n......
\r\nكانت معالم الطريق كلها أمامى و كأننى رأيتها من قبل ...
\r\nكل التفاصيل التى عرفتها عن ريو دي جانيرو قبل السفر أصبحت ماثله أمام أعينى بكل تفاصيلها ... حتى أننى بادرت سونيا بذكر اسم كل معلم من معالم المدينه ...
\r\nفعلى اليمين قلت هذا خليج "جوانابارا "
\r\n و هذه الجزيره تسمى "مايفندو" و عليها الجامعه ..
\r\nو هذا الذى من بعيد "كاركوفادو" إحدى عجائب الدنيا الحاليه و هو تمثال سنتحدث عنه فيما بعد ...و على اليمين وسط المدينه ... و أعتقد يا سونيا أن أسم محطة المترو في وسط المدينه "كاريوكا" و محطه أخرى "سينلندا" قالت نعم...ثم أبتسمت .
\r\n.ثم علق الحسينى بيه و قال ..أنت مذاكر قوى..ثم بادرنى سائلاً من أين عرفت كل هذا ؟!!..قلت "النت"...معقولهّّّّّ!! ... للعلم هذا السؤال كثيراً ما سألنى الحسينى بيه –"كيف عرفت هذا؟"...
\r\nقالت سونيا أن كلمة كاريوكا كلمه برتغاليه معناها ( منزل الرجل الابيض )
\r\n......
\r\nقامت "سونيا" بعمل (التشيك إن ) في الفندق و أستلمنا المفتاح ...
\r\nفندق اطلانتيكو من فنادق الثلاثه نجوم وان اعلن عن نفسه فى مدخله وفى اعلاناته انه من فئه الاربع نجوم وعموما" هو فندق لاباس به الا ان الفنادق الاخرى التى اقمنا فيها فى كل من اجويسو وساوباولو يفوقونه بكثير
\r\nناقشت أنا و الاستاذه داليا سونيا حول تغير البرنامج المعد لنا سلفا" وهو يبدأ من الغد 20-2 2009.. ففي برنامج الغد المقرر كما يلى
\r\n*اليوم الثالث 20/2 ( طبعا" اليوم الاول كان 17 ساعه طيران و اليوم الثانى هانحن فى ريو ظهرا"
\r\nبعد الإفطار رحله إلى "شوجر لوف" sugar loaf
\r\n*اليوم الرابع 21/2
\r\nبعد الإفطار رحله إلى corcovado
\r\n....
\r\nأول مطالب لنا من سونيا ..أن نضم رحلتى اليوم الثالث والرابع في يوم واحد و بذلك نوفر يوم من خمس ليالي لنا في ريو دي جانيرو – كما ان في اليوم الأخير يوم حر لشاطىء كوباكابانا و نحن لم نأتى كى نضيع يوم على الرمل والماء... وبذلك أصبح لدينا يومان ,,,
\r\nعندنا ايضا" الذهاب إلى الكرنفال الساعه 7 مساءاً في اليوم قبل الأخير (الاثنين ) ... إذاً من الصباح حتى المغرب كله فاضى ...
\r\nقالت سونيا و ماذا بعد ما المطلوب؟ .. قلت المطلوب ما يلى ...
\r\n1/أن نذهب إلى مدينة بوزيوس.
\r\n2/أن نذهب إلى مدينة بتروبوليس.
\r\n3/أن نقوم بجوله بحريه في خليج جوانابار باى و جوله في حدائق تاجوكافورست
\r\nكل هذا مع تنفيذ البرنامج المقررلنا من قبل
\r\n.....
\r\nقالت سونيا هذه الأماكن ليست في البرنامج ...
\r\n قلنا نعلم ذلك جيداً و لكن نريد الذهاب إليها...
\r\n و نحن على إستعداد بدفع ثمن تكلفتها إن قمتى أنتى بذلك البرنامج . أو نشترى تلك البرامج من الفندق
\r\n.....
\r\nسألت سونيا و أستفسرت بالتليفون ثم قالت : أوكى و لكن التكلفه لكل فرد246 دولار ...
\r\nقلنا جميعاً أوكى .
\r\n.وطلبت المبلغ مقدماً ...
\r\nفوافقنا و بالفعل تناولت المبلغ و نحن في قمة السعاده لنجاح و ملائمة تغيير البرنامج والذهاب إلى تلك الأماكن زياده عن البرنامج الأصلى...
\r\nففى البرنامج الأصلى ..
\r\n يوم إلى شوجر لوف
\r\n ويوم إلى كوركافود
\r\n و يوم إلى الجزر الأستوائيه
\r\nو يوم إلى الكرنفال ليلاً ..
\r\n فكانت تلك الإضافات بمثابة إستغلال كل ساعة من ساعات الرحله و كل مكان لريو دي جانيرو و ضواحيها ...
\r\nفقراءة البرنامج جيدا قبل السفرمفيد لتلك الحالات ... .
\r\n.و قراءة برامج شركات السياحه عن البرازيل من خلال البحث في النت تفتح لك كل مجالات الرحلات و الإنتقالات ..
\r\n فمثلاً جميع براشور رحلات ريو دي جانيرو، تتناول رحلة الشوجر لوف و الكوركوفارو و الداون تاون في يوم واحد .... و لما لا نفعل ذلك و نوفر يوم نستغله في شراء برنامج آخر ... هنا فائده القراءه الجيده و البحث والتنقيب في عالم الانترنت.....
\r\n......
\r\nسألت داليا سونيا عن افضل أستغلال ليومنا هذا الذى وصلنا فية الي الفندق الساعة 30: 12 ظهراً و حتى المساء...
\r\nأشارت سونيا على خريطه لمدينة ريو دي جانيرو ، متوافره بكثرة فى الفندق إلى حديقة "بتنيكل جاردن" أى "حديقة النباتات" Botanical Gardens و حددت لها موقف الأتوبيس و رقمه الذى يصل إلى هناك...
\r\n..............
\r\n
\r\nكنت مخطط لنفسى لهذا اليوم كالتالى.
\r\n بعد الوصول إلى الغرفه و تغيير الملابس و دش منعش كى ازيل إرهاق السفر ثم الصلاه ثم الغداء حيث أحتفظ بمعلبات و خبز من مصر لأول يوم .. ثم أبدأ بما يلى :
\r\n1/ الصعود إلى الدور الـ 14 حيث سطوح الفندوق و فيه حمام السباحه لأخذ صوره بانوراميه لمدينة ريو دي جانيرو و موقع الفندق بين معالم المدينه..
\r\n2/ الذهاب للتمشية إلى كورنيش شاطىء كوباكبانا لتحديدمعالم الشارع الذى يؤدى إلى الفندق إذ يقع الفندق في البلوك الثالث من الكورنيش .. إذ لو احتكم الأمر و أخذت تاكسى و المشكله هناك في اللغه فلا مجال للإنجليزيه بل البرتغاليه ... أستطيع أن أقول أنزل هنا ...
\r\n مع العلم كارت الفندق طبعاً معى و هذا شىء مهم
\r\n خريطه و كارت للفندق و فلوس و أمشى كيفما اريدفهذه رحلتك فلا تضيعها ...
\r\n3/ركوب مترو الأنفاق و هو أمام الفندق مباشره و المحطه أسمها " اسكويرا كامبس " كى أصل إلى وسط البلد عند محطة "كاريوكا " بالنهارفالمنطقه ليلاً غير آمنه ..
\r\n...
\r\n4/الرجوع عند المغرب للتمشيه بطول شاطىء كوباكبانا الذى يبلغ طوله 4 كيلو متر تقريباً ..
\r\n...
\r\nكنت مخطط هذ لنفسى
\r\n
\r\nوبما أن ظهرت لى هذه الحديقه " حديقة البناتات " و ثناء سونيا لها ، فأتفقنا مع المجموعه ان نجتمع في لوبى الفندق الساعه 2 ظهراً لنبدأ جولتنا بأنفسنا في المدينه ...
\r\n...
\r\nقبل النزول إلى اللوبى صعدت إلى الدور الأخير و أخذت لقطات لمدينة ريو دي جانيرو ، إذ كان إرتفاع الفندق يسمح برؤيا بانوراميه لبعض ملامح المدينه ...
\r\nثم أجتمعنا و خرجنا الى الشارع المقابل للفندق مباشرة محطه للأتوبيسات ،
\r\n سأ لنا السائق طبعا" بلغة الاشاره من خلال الخريطه التى معنا ، هل أتوبيسك يصل إلى هذه
\r\nالمنطقه .. قال قريب منها و الباقى مشى قليل ...
\r\n قلنا هيا بنا و صعدنا إلى الأتوبيس و جلسنا و كل سائق معه ميكروفون يذكر أسم المحطه القادمه التى سيقف فيها الأتوبيس ...
\r\n...فى الأتوبيس قلت نحن الأن في منطقة "ايبانيما " أغنى منطقه في ريو و هى محصوره ما بين بحيرة " لاقوا " و شاطىء "ايبانيما " ثم هذا النهير – تصغير نهر – يربط ما بين البحيره و الشاطىء و هو فاصل بين ايبانيما و ليبلون ...هو فى الواقع قناه
\r\n...
\r\nطبعاً المجموعه فيها المسن و المجهد و المتعب للغايه يكفى 17 ساعه طيران , يكفى أننا إنتقلنا من فصل الشتاء في مصر إلى فصل الصيف في البرازيل ..
\r\n المشى كان بطىء لكن الشوارع نظيفه الأشجار في الحدائق جميله و أخيراً وصلنا إلى باب الحديقه .. قطعنا تذاكر دخلنا الحديقه بها أشجار متنوعه و شلالات و جداول مياه و نباتات و زهور كلاً بإسمه و أحذنا ساعه في الحديقه و هى شبيهه بحديقة " كريستين بوش " في مدينة كيب تاون...
\r\n.....
\r\nخرجت من الحديقة وجدت المجموعة جالسة على دكة فى الخارج و علامات الاجهاد باديه على الوجوه ....
\r\nثم قالوا ( هنمشى ) تانى لا..
\r\n.فقلت سنركب اتوبيس ....
\r\nولكن المتاح الان ما يلي اما الفندق او المشي علي الكورنيش ... قالوا نحن نريد أن نتغدى في إحدى المطاعم المطله على الشاطىء... قلت إذاً عليكم بشاطىء"ايبانيما" ثم تركبون تاكسى أو أتوبيس إلى الفندق فالمسافه لا تزيد عن 4 كيلو أما أنا فلن أرجع إلى الفندق إلا ماشياً ..مع السلامه .. مع السلامه..
\r\n...
\r\nبعد خروجنا من الحديقه ركبنا أتوبيس حتى القرب من شاطىء "ايبانيما" عند القناه التى تربط بين البحيره و الشاطىء و تمشيت في جوله رائعه على بحيرة "لاقوا" و هى بحيره داخليه أكثر من رائعه .. عمائر تحيط بها جبال مخضره يتوسطها من بعد في القمه تمثال "كوركافادو " حيث تراه من كل إتجاه في المدينه جلست وقت العصريه عند بائع " الكوكا " و هى ثمرة جوز الهند وضعها مثلجه فى صندوق عل عجله بيسكل...
\r\nوانا من عشاق هذا المشروب.... ولما لا وهولا يزيد عن كونه ماء طبيعى داخل الثمره و لذا تسمى ثمرة جوز الهند بثمرة الحياه ...
\r\nبعد الشراب قطع البائع بساطوره الثمره ثم بملعقه أخذ منها جوز هند طرى تذوقته فأستحسنته و سد جوع بطنى حينئذ ..و أكتفيت به طعاماً ...
\r\n...
\r\nغالباً ما أسير بالخريطه و أحياناً بعد أن أكون قد تعرفت على المدينه جيداً أضع الخريطه في جيبى و لا أحتاجها و أسير بمعرفتى العامه للمكان و الإتجاهات الرئيسيه... فأقول لو سرنا في هذا الشارع يكون منتهاه البحر و لو سرنا شمالً لوصلنا إلى الفندق ..و هكذا ..
\r\n...
\r\nكنت أرغب أن أسير على الكورنيش و خاصه وقت العصر .. لتكتمل متعة المشى بعد ما سرت ما أستطيع أن أقدر عليه من السير حول بحيرة "لاقوا" الرائعه و هذه البحيره يبلغ محيطها أكثر من 20 كيلومتر ...
\r\n المهم اتجهت صوب البحر فاصبحت البحيره خلفى و الشارع يؤدى الى البحر فمنطقة ايبانيما هكذا ان كانت البحيره خلفك فالشاطىء امامك .. فهى محصوره بينهماو كان الشارع رائع ثم في وسطه سمعنا اصوات " طبل و زمر " اتجهت نحوها لأجد افتتاح حضانه جديده ... ترقص الامهات مع الأطفال أمام باب الحضانه ...تشجيعا" لهم
\r\n...
\r\nاكملت الطريق الى الشاطىء حتى لاح فى الافق مغيب الشمس...وانفض الشاطىء وحل الظلام فكانت تمشية رائعة على الرغم من الاجهاد لكن هذا هو السفر و هذا هو الإستكشاف الأول للمدينه ...
\r\nكانت المناظر خلابه رائعه فلم يفوتنى التقاط عديد من الصور لكل الأماكن و الشوارع و البنايات و الشاطىء ..
\r\n...
\r\nكنت اسير باتجاه الشاطىء في كوباكبانا و في منتصفه يقع فندقنا " أطلانتيكو كوباكبانا " في ثالث بلوك من الشاطىء ...
\r\n...
\r\nبدأت السير من أول شاطىء كوباكبانا و ميزة المشى على كورنيش هذا الشاطىء شهرة الشاطىء أولاً عالمياً و شهرة المزايكو الذي يزين كورنيش الشاطىء كموج البحر
\r\nلا يوجد أى شىء يحجب الشاطىء عن الماره بإستثناء بعض الاكشاك التى تأخذ شكل محدد دائرى و بجوارها بعض الكراسى لتناول مشروبات و عصائر و مأكولات " تيك أواى " و مطبخ المحل تحت الأرض تحت الكشك و الشاطىء يبلغ طوله 4 كيلومتر تقريباً ..
\r\n... الشاطىء خال من الناس تقوم سياره بتسوية الرمال ونظافة الشاطئ استعدادا" للغد .
\r\nعلى الرصيف المشى على أشده
\r\nتوجد حاره بجوار الرصيف لممارسة رياضة الجرى ...
\r\n و ممارسة رياضة الدراجات .
\r\n ثم طريق مزدوج للسيارات تفصلهم جزيره عريضه مزوده بالنخيل غالباً ... و بعض الأشجار. ثم الفنادق الراقيه المطله على الشاطىء مباشره ... و على نهاية الشاطىء يبدو جبل "شوجر لوف " كمعلم نهائي لشاطئ كوباكبانا ...و أما المنطقه التى بدأت منها فهى ملهى ألعاب للأطفال من ناحيه البحر وفندق سوفيتيل من الجانب الاخر...
\r\n...
\r\nو أنا سائر كنت اجد بعض الأشخاص على هيئة تماثيل تقف ثابته،
\r\n تتأمل شكله لا نبض لا نفس..
\r\n فإن أخذت صوره معه أو التقط له صوره و دفعت ما تجود به نفسك حياك و سلم عليك ...
\r\n و أنا سائر أيضاً وجدت قلاع و حصون من الرمال غايه في الإتقان لنفس الغرض
\r\n كذلك فرقه ترتدى ملابس الهنود الحمر تعزف موسيقى عالميه بآلات قديمه من التراث ...
\r\n... أستمريت على هذا المنوال ... و نسيت الإجهاد و نسيت أننى فى دوله جديده و مدينه جديده حتى وصلت إلى شارع "أسكويراكامبس" الذي يقع فيه فندقنا و لكن لم أتجه إلى دخوله و فضلت أن أكمل مشوار رحلة المشى على الكورنيش حتى وصلت إلى فندق "كوباكبانا بلاس " أشهر فندق في البرازيل اجمع هذا الفندق مقر الأثرياء و نجوم هوليوود و قد صور فيه أفلام عالميه من قبل ... و هو يستضيف نجوم عالميين فترة المهرجان الذي سيبدأ من يوم السبت 21 إلى الثلاثاء 24/2 ...
\r\n...
\r\nجلست على إحدى الأرائك الحجريه أتأمل الغاديين و الرائحين و البشر و الحياه ...
\r\n...و غالباً ما ينتهى في أول يوم لى في أى دوله أزورها هذا الشعور الغامض الذى ساتحدث عنه الان و لا أدرى هل يشاركنى أحد هذا الشعور ... ام لا !!
\r\nأولاً ... في بداية الرحله عند اجراءات المطار في بلدك ثم ركوب الطائره ...سعاده و فرحه و بهجه و تزداد البهجه مع سلاسة الإجراءات و تزداد أكثر عند فتح الباب لركوب الطائره و معرفة مقعدك و تبلغ قمتها عند الإقلاع و احساسك بالعلو و الأرض تحت قدميك في ثوانى معدوده و ترى بديع صنع الله في الكون و عقل الإنسان الذى وصل إلى إختراع هذا الصندوق الحديدى الطويل الذى يحوى بشر يقطعون الليل و النهار في ساعات معدودات الا وهو الطائره ...
\r\nثم نفس الشعور بالفرحه عند الوصول للدوله التى أزورها ، وأخذ الشنطه من على السير و الخروج من المطار و التجمع و ركوب السياره إلى الفندق ... لكن من هنا اشعر بهذا الإحساس الذى أنوه عنه .. دائماً أقول في نفسي ماذا بعد هذا ؟ّّ!!
\r\nما الجديد في الحياه ؟!!!
\r\nالبشر هم البشر!!
\r\nالمدن هى المدن!!
\r\nالعمائر هى العمائر!!
\r\nلا إختلاف ... لا جديد ... السماء هى هى ... و الشمس هى هى .. فمهما بعدنا و مهما دنونا ... أين إحساس المغامره و ما الجديد و لماذا السفر أصلاُ ؟؟!!
\r\n...
\r\nيستمر هذا الشعور في أول يوم فى الدوله المزاره ثم سرعان ما يتبدل هذا الشعور إلى النقيض تماماً تماماً ..
\r\nفي صباح اليوم التالى عندما أبدأ يومى بدش و صلاه و أذكارثم إفطار ثم لقاء المجموعه و بداية جوله جديده في هذه الدوله أشعر فعلاً بمتعة السفر و نعمة المكان و الزمان و الأحداث ... و أقول في نفسي فعلاً المثل القائل:
\r\n ( اللي ربنا يحبه , يفرجه خلقه )
\r\n..
\r\nثم أنسى تماماً شعور أول يوم
\r\n ها هى دوله من دول العالم بينك و بين ما تعيش في بلدك مسافات و مسافات و قدر لك زيارتها و استكشافها هذه نعمه وو الله من النعم العظيمه التى نتمتع بها فلك الحمد و الشكر ...فلا ألبس أن أرد قائلاً :
\r\n" ربى أوزعنى أن أشكر نعمتى التى أنعمت على و على و الدى و أن أعمل عملاً صالحاً ترضاه"
\r\n
\r\n
\r\n************************************************** ***************
\r\n
\r\nاللون الأحمر على الخريطه يبين خط سير الأتوبيس أما اللون الأخضر فهو الطريق الذى مشيته
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\n
\r\nاسير نحو الحديقه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nاشجار جميله وعتيقه تزين الشارع
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nلازلنا نسير نحو الحديقه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nاسرع الخطى كى اعطى نفسى فرصه للتصوير وها اناعند عمود الاناره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nالطريق جميل يستحق التصوير
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nماأجمل التريض
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nالشارع يتخلله اشجار جميله تبهج النظر
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nهل تصدق ان هذا المكان ما هو الا جزيره فى شارع يعج بحركة سيارت لاتهدأ
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nشوارع كالبساتين
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nعمر و الطريق الى الحديقه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nنافوره جميله فى الشارع
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nأشاره الى اتجاه الحديقه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nسلحفاء فى BOTANICAL GARDENS
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nوأخرى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nتابعوا الخضره والجمال فى الحديقه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
-->
-' + '->ابلغ عن اساءه -' + '->ابلغ عن اساءه
البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف


\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامه أحمد\r\n \r\n
\r\n
اول المناظر الطبيعيه عند خروجنا من مطار ريو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nالمطار يقع فى جزيرة جفرنادو فى خليج جوانابارا باى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nلازلنا فى الطريق الى الفندق والطبيعه الجميله تحاصرنا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nلقطات سريعه خاطفه تسجل وجودنا يارئعة المدن يا ريو
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nلقطة من اليسار فى السياره لطرف المطار
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nملامح اوليه للطريق من المطار الى الفندق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nومن الان اصبحنا فى معترك الحياه البرازيليه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nاحترم جدا الدول التى تقدر الاشجار والنباتات واللون الاخضر بشكل عام
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nايدى المرشده وهى تتابع بالشرح والاشاره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nاشاره اخرى من سونيا المرشده النشيطه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nواخرى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nمعالم وشرح يمينا ويسارا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nعلى الجسر وسرعه للسياره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nيافطه تشير الى الاتجاه نحو وسط كوباكابانا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nعماره حديثه وكبارى صاعده واخرى هابطه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nولقطه اخرى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nالسياره تستعد لدخول النفق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nثم الخروج من النفق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nداخل نفق اخر اكبر من الاول
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nقبل الخروج من النفق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nبدايه النور
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nبعد قليل سنصل الى الفندق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nفندق اطلانتيكو كوباكابانا
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nباب فندق اطلانتيكو كوباكابانا يفتح على محطه المترو محطة الاتوبيس مباشرة
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nريسبشن الفندق
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nحوض السباحه فى الدور ال 14 من الفندق يتيح رؤيا بانوراميه للمكان
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\n
\r\nموقع الفندق من الخريطه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n************************************************** *********************
\r\n
\r\n
\r\nالـــــفـــــصــــل الــــرابـــــع
\r\nريــــو دي جــانــيــرو...فـي أول يـــــــوم
\r\n

\r\nعندما أكتملت المجموعه ركبنا سياره ( فان ) و كان السائق أسمر اسمه ( عمر ) قالت "سونيا" أن أبيه مسلم ...
\r\n و المسافه من مطار ريو الدولى (انطونيو كارلوس جوبين ) على اسم موسيقى برازيلى شهير متوفى منذ مايقرب من حوالى 10 سنوات تقريبا" هذا المطار على جزيره فى خليج جواناباراالذى تشرف عليه المدينه ، فالمسافه بين المطار والفندق ( اطلانتيكو كوباكابانا ) حوالى 25 كيلو متر تقطعها السياره فى 30 دقيقه
\r\n......
\r\nكانت معالم الطريق كلها أمامى و كأننى رأيتها من قبل ...
\r\nكل التفاصيل التى عرفتها عن ريو دي جانيرو قبل السفر أصبحت ماثله أمام أعينى بكل تفاصيلها ... حتى أننى بادرت سونيا بذكر اسم كل معلم من معالم المدينه ...
\r\nفعلى اليمين قلت هذا خليج "جوانابارا "
\r\n و هذه الجزيره تسمى "مايفندو" و عليها الجامعه ..
\r\nو هذا الذى من بعيد "كاركوفادو" إحدى عجائب الدنيا الحاليه و هو تمثال سنتحدث عنه فيما بعد ...و على اليمين وسط المدينه ... و أعتقد يا سونيا أن أسم محطة المترو في وسط المدينه "كاريوكا" و محطه أخرى "سينلندا" قالت نعم...ثم أبتسمت .
\r\n.ثم علق الحسينى بيه و قال ..أنت مذاكر قوى..ثم بادرنى سائلاً من أين عرفت كل هذا ؟!!..قلت "النت"...معقولهّّّّّ!! ... للعلم هذا السؤال كثيراً ما سألنى الحسينى بيه –"كيف عرفت هذا؟"...
\r\nقالت سونيا أن كلمة كاريوكا كلمه برتغاليه معناها ( منزل الرجل الابيض )
\r\n......
\r\nقامت "سونيا" بعمل (التشيك إن ) في الفندق و أستلمنا المفتاح ...
\r\nفندق اطلانتيكو من فنادق الثلاثه نجوم وان اعلن عن نفسه فى مدخله وفى اعلاناته انه من فئه الاربع نجوم وعموما" هو فندق لاباس به الا ان الفنادق الاخرى التى اقمنا فيها فى كل من اجويسو وساوباولو يفوقونه بكثير
\r\nناقشت أنا و الاستاذه داليا سونيا حول تغير البرنامج المعد لنا سلفا" وهو يبدأ من الغد 20-2 2009.. ففي برنامج الغد المقرر كما يلى
\r\n*اليوم الثالث 20/2 ( طبعا" اليوم الاول كان 17 ساعه طيران و اليوم الثانى هانحن فى ريو ظهرا"
\r\nبعد الإفطار رحله إلى "شوجر لوف" sugar loaf
\r\n*اليوم الرابع 21/2
\r\nبعد الإفطار رحله إلى corcovado
\r\n....
\r\nأول مطالب لنا من سونيا ..أن نضم رحلتى اليوم الثالث والرابع في يوم واحد و بذلك نوفر يوم من خمس ليالي لنا في ريو دي جانيرو – كما ان في اليوم الأخير يوم حر لشاطىء كوباكابانا و نحن لم نأتى كى نضيع يوم على الرمل والماء... وبذلك أصبح لدينا يومان ,,,
\r\nعندنا ايضا" الذهاب إلى الكرنفال الساعه 7 مساءاً في اليوم قبل الأخير (الاثنين ) ... إذاً من الصباح حتى المغرب كله فاضى ...
\r\nقالت سونيا و ماذا بعد ما المطلوب؟ .. قلت المطلوب ما يلى ...
\r\n1/أن نذهب إلى مدينة بوزيوس.
\r\n2/أن نذهب إلى مدينة بتروبوليس.
\r\n3/أن نقوم بجوله بحريه في خليج جوانابار باى و جوله في حدائق تاجوكافورست
\r\nكل هذا مع تنفيذ البرنامج المقررلنا من قبل
\r\n.....
\r\nقالت سونيا هذه الأماكن ليست في البرنامج ...
\r\n قلنا نعلم ذلك جيداً و لكن نريد الذهاب إليها...
\r\n و نحن على إستعداد بدفع ثمن تكلفتها إن قمتى أنتى بذلك البرنامج . أو نشترى تلك البرامج من الفندق
\r\n.....
\r\nسألت سونيا و أستفسرت بالتليفون ثم قالت : أوكى و لكن التكلفه لكل فرد246 دولار ...
\r\nقلنا جميعاً أوكى .
\r\n.وطلبت المبلغ مقدماً ...
\r\nفوافقنا و بالفعل تناولت المبلغ و نحن في قمة السعاده لنجاح و ملائمة تغيير البرنامج والذهاب إلى تلك الأماكن زياده عن البرنامج الأصلى...
\r\nففى البرنامج الأصلى ..
\r\n يوم إلى شوجر لوف
\r\n ويوم إلى كوركافود
\r\n و يوم إلى الجزر الأستوائيه
\r\nو يوم إلى الكرنفال ليلاً ..
\r\n فكانت تلك الإضافات بمثابة إستغلال كل ساعة من ساعات الرحله و كل مكان لريو دي جانيرو و ضواحيها ...
\r\nفقراءة البرنامج جيدا قبل السفرمفيد لتلك الحالات ... .
\r\n.و قراءة برامج شركات السياحه عن البرازيل من خلال البحث في النت تفتح لك كل مجالات الرحلات و الإنتقالات ..
\r\n فمثلاً جميع براشور رحلات ريو دي جانيرو، تتناول رحلة الشوجر لوف و الكوركوفارو و الداون تاون في يوم واحد .... و لما لا نفعل ذلك و نوفر يوم نستغله في شراء برنامج آخر ... هنا فائده القراءه الجيده و البحث والتنقيب في عالم الانترنت.....
\r\n......
\r\nسألت داليا سونيا عن افضل أستغلال ليومنا هذا الذى وصلنا فية الي الفندق الساعة 30: 12 ظهراً و حتى المساء...
\r\nأشارت سونيا على خريطه لمدينة ريو دي جانيرو ، متوافره بكثرة فى الفندق إلى حديقة "بتنيكل جاردن" أى "حديقة النباتات" Botanical Gardens و حددت لها موقف الأتوبيس و رقمه الذى يصل إلى هناك...
\r\n..............
\r\n
\r\nكنت مخطط لنفسى لهذا اليوم كالتالى.
\r\n بعد الوصول إلى الغرفه و تغيير الملابس و دش منعش كى ازيل إرهاق السفر ثم الصلاه ثم الغداء حيث أحتفظ بمعلبات و خبز من مصر لأول يوم .. ثم أبدأ بما يلى :
\r\n1/ الصعود إلى الدور الـ 14 حيث سطوح الفندوق و فيه حمام السباحه لأخذ صوره بانوراميه لمدينة ريو دي جانيرو و موقع الفندق بين معالم المدينه..
\r\n2/ الذهاب للتمشية إلى كورنيش شاطىء كوباكبانا لتحديدمعالم الشارع الذى يؤدى إلى الفندق إذ يقع الفندق في البلوك الثالث من الكورنيش .. إذ لو احتكم الأمر و أخذت تاكسى و المشكله هناك في اللغه فلا مجال للإنجليزيه بل البرتغاليه ... أستطيع أن أقول أنزل هنا ...
\r\n مع العلم كارت الفندق طبعاً معى و هذا شىء مهم
\r\n خريطه و كارت للفندق و فلوس و أمشى كيفما اريدفهذه رحلتك فلا تضيعها ...
\r\n3/ركوب مترو الأنفاق و هو أمام الفندق مباشره و المحطه أسمها " اسكويرا كامبس " كى أصل إلى وسط البلد عند محطة "كاريوكا " بالنهارفالمنطقه ليلاً غير آمنه ..
\r\n...
\r\n4/الرجوع عند المغرب للتمشيه بطول شاطىء كوباكبانا الذى يبلغ طوله 4 كيلو متر تقريباً ..
\r\n...
\r\nكنت مخطط هذ لنفسى
\r\n
\r\nوبما أن ظهرت لى هذه الحديقه " حديقة البناتات " و ثناء سونيا لها ، فأتفقنا مع المجموعه ان نجتمع في لوبى الفندق الساعه 2 ظهراً لنبدأ جولتنا بأنفسنا في المدينه ...
\r\n...
\r\nقبل النزول إلى اللوبى صعدت إلى الدور الأخير و أخذت لقطات لمدينة ريو دي جانيرو ، إذ كان إرتفاع الفندق يسمح برؤيا بانوراميه لبعض ملامح المدينه ...
\r\nثم أجتمعنا و خرجنا الى الشارع المقابل للفندق مباشرة محطه للأتوبيسات ،
\r\n سأ لنا السائق طبعا" بلغة الاشاره من خلال الخريطه التى معنا ، هل أتوبيسك يصل إلى هذه
\r\nالمنطقه .. قال قريب منها و الباقى مشى قليل ...
\r\n قلنا هيا بنا و صعدنا إلى الأتوبيس و جلسنا و كل سائق معه ميكروفون يذكر أسم المحطه القادمه التى سيقف فيها الأتوبيس ...
\r\n...فى الأتوبيس قلت نحن الأن في منطقة "ايبانيما " أغنى منطقه في ريو و هى محصوره ما بين بحيرة " لاقوا " و شاطىء "ايبانيما " ثم هذا النهير – تصغير نهر – يربط ما بين البحيره و الشاطىء و هو فاصل بين ايبانيما و ليبلون ...هو فى الواقع قناه
\r\n...
\r\nطبعاً المجموعه فيها المسن و المجهد و المتعب للغايه يكفى 17 ساعه طيران , يكفى أننا إنتقلنا من فصل الشتاء في مصر إلى فصل الصيف في البرازيل ..
\r\n المشى كان بطىء لكن الشوارع نظيفه الأشجار في الحدائق جميله و أخيراً وصلنا إلى باب الحديقه .. قطعنا تذاكر دخلنا الحديقه بها أشجار متنوعه و شلالات و جداول مياه و نباتات و زهور كلاً بإسمه و أحذنا ساعه في الحديقه و هى شبيهه بحديقة " كريستين بوش " في مدينة كيب تاون...
\r\n.....
\r\nخرجت من الحديقة وجدت المجموعة جالسة على دكة فى الخارج و علامات الاجهاد باديه على الوجوه ....
\r\nثم قالوا ( هنمشى ) تانى لا..
\r\n.فقلت سنركب اتوبيس ....
\r\nولكن المتاح الان ما يلي اما الفندق او المشي علي الكورنيش ... قالوا نحن نريد أن نتغدى في إحدى المطاعم المطله على الشاطىء... قلت إذاً عليكم بشاطىء"ايبانيما" ثم تركبون تاكسى أو أتوبيس إلى الفندق فالمسافه لا تزيد عن 4 كيلو أما أنا فلن أرجع إلى الفندق إلا ماشياً ..مع السلامه .. مع السلامه..
\r\n...
\r\nبعد خروجنا من الحديقه ركبنا أتوبيس حتى القرب من شاطىء "ايبانيما" عند القناه التى تربط بين البحيره و الشاطىء و تمشيت في جوله رائعه على بحيرة "لاقوا" و هى بحيره داخليه أكثر من رائعه .. عمائر تحيط بها جبال مخضره يتوسطها من بعد في القمه تمثال "كوركافادو " حيث تراه من كل إتجاه في المدينه جلست وقت العصريه عند بائع " الكوكا " و هى ثمرة جوز الهند وضعها مثلجه فى صندوق عل عجله بيسكل...
\r\nوانا من عشاق هذا المشروب.... ولما لا وهولا يزيد عن كونه ماء طبيعى داخل الثمره و لذا تسمى ثمرة جوز الهند بثمرة الحياه ...
\r\nبعد الشراب قطع البائع بساطوره الثمره ثم بملعقه أخذ منها جوز هند طرى تذوقته فأستحسنته و سد جوع بطنى حينئذ ..و أكتفيت به طعاماً ...
\r\n...
\r\nغالباً ما أسير بالخريطه و أحياناً بعد أن أكون قد تعرفت على المدينه جيداً أضع الخريطه في جيبى و لا أحتاجها و أسير بمعرفتى العامه للمكان و الإتجاهات الرئيسيه... فأقول لو سرنا في هذا الشارع يكون منتهاه البحر و لو سرنا شمالً لوصلنا إلى الفندق ..و هكذا ..
\r\n...
\r\nكنت أرغب أن أسير على الكورنيش و خاصه وقت العصر .. لتكتمل متعة المشى بعد ما سرت ما أستطيع أن أقدر عليه من السير حول بحيرة "لاقوا" الرائعه و هذه البحيره يبلغ محيطها أكثر من 20 كيلومتر ...
\r\n المهم اتجهت صوب البحر فاصبحت البحيره خلفى و الشارع يؤدى الى البحر فمنطقة ايبانيما هكذا ان كانت البحيره خلفك فالشاطىء امامك .. فهى محصوره بينهماو كان الشارع رائع ثم في وسطه سمعنا اصوات " طبل و زمر " اتجهت نحوها لأجد افتتاح حضانه جديده ... ترقص الامهات مع الأطفال أمام باب الحضانه ...تشجيعا" لهم
\r\n...
\r\nاكملت الطريق الى الشاطىء حتى لاح فى الافق مغيب الشمس...وانفض الشاطىء وحل الظلام فكانت تمشية رائعة على الرغم من الاجهاد لكن هذا هو السفر و هذا هو الإستكشاف الأول للمدينه ...
\r\nكانت المناظر خلابه رائعه فلم يفوتنى التقاط عديد من الصور لكل الأماكن و الشوارع و البنايات و الشاطىء ..
\r\n...
\r\nكنت اسير باتجاه الشاطىء في كوباكبانا و في منتصفه يقع فندقنا " أطلانتيكو كوباكبانا " في ثالث بلوك من الشاطىء ...
\r\n...
\r\nبدأت السير من أول شاطىء كوباكبانا و ميزة المشى على كورنيش هذا الشاطىء شهرة الشاطىء أولاً عالمياً و شهرة المزايكو الذي يزين كورنيش الشاطىء كموج البحر
\r\nلا يوجد أى شىء يحجب الشاطىء عن الماره بإستثناء بعض الاكشاك التى تأخذ شكل محدد دائرى و بجوارها بعض الكراسى لتناول مشروبات و عصائر و مأكولات " تيك أواى " و مطبخ المحل تحت الأرض تحت الكشك و الشاطىء يبلغ طوله 4 كيلومتر تقريباً ..
\r\n... الشاطىء خال من الناس تقوم سياره بتسوية الرمال ونظافة الشاطئ استعدادا" للغد .
\r\nعلى الرصيف المشى على أشده
\r\nتوجد حاره بجوار الرصيف لممارسة رياضة الجرى ...
\r\n و ممارسة رياضة الدراجات .
\r\n ثم طريق مزدوج للسيارات تفصلهم جزيره عريضه مزوده بالنخيل غالباً ... و بعض الأشجار. ثم الفنادق الراقيه المطله على الشاطىء مباشره ... و على نهاية الشاطىء يبدو جبل "شوجر لوف " كمعلم نهائي لشاطئ كوباكبانا ...و أما المنطقه التى بدأت منها فهى ملهى ألعاب للأطفال من ناحيه البحر وفندق سوفيتيل من الجانب الاخر...
\r\n...
\r\nو أنا سائر كنت اجد بعض الأشخاص على هيئة تماثيل تقف ثابته،
\r\n تتأمل شكله لا نبض لا نفس..
\r\n فإن أخذت صوره معه أو التقط له صوره و دفعت ما تجود به نفسك حياك و سلم عليك ...
\r\n و أنا سائر أيضاً وجدت قلاع و حصون من الرمال غايه في الإتقان لنفس الغرض
\r\n كذلك فرقه ترتدى ملابس الهنود الحمر تعزف موسيقى عالميه بآلات قديمه من التراث ...
\r\n... أستمريت على هذا المنوال ... و نسيت الإجهاد و نسيت أننى فى دوله جديده و مدينه جديده حتى وصلت إلى شارع "أسكويراكامبس" الذي يقع فيه فندقنا و لكن لم أتجه إلى دخوله و فضلت أن أكمل مشوار رحلة المشى على الكورنيش حتى وصلت إلى فندق "كوباكبانا بلاس " أشهر فندق في البرازيل اجمع هذا الفندق مقر الأثرياء و نجوم هوليوود و قد صور فيه أفلام عالميه من قبل ... و هو يستضيف نجوم عالميين فترة المهرجان الذي سيبدأ من يوم السبت 21 إلى الثلاثاء 24/2 ...
\r\n...
\r\nجلست على إحدى الأرائك الحجريه أتأمل الغاديين و الرائحين و البشر و الحياه ...
\r\n...و غالباً ما ينتهى في أول يوم لى في أى دوله أزورها هذا الشعور الغامض الذى ساتحدث عنه الان و لا أدرى هل يشاركنى أحد هذا الشعور ... ام لا !!
\r\nأولاً ... في بداية الرحله عند اجراءات المطار في بلدك ثم ركوب الطائره ...سعاده و فرحه و بهجه و تزداد البهجه مع سلاسة الإجراءات و تزداد أكثر عند فتح الباب لركوب الطائره و معرفة مقعدك و تبلغ قمتها عند الإقلاع و احساسك بالعلو و الأرض تحت قدميك في ثوانى معدوده و ترى بديع صنع الله في الكون و عقل الإنسان الذى وصل إلى إختراع هذا الصندوق الحديدى الطويل الذى يحوى بشر يقطعون الليل و النهار في ساعات معدودات الا وهو الطائره ...
\r\nثم نفس الشعور بالفرحه عند الوصول للدوله التى أزورها ، وأخذ الشنطه من على السير و الخروج من المطار و التجمع و ركوب السياره إلى الفندق ... لكن من هنا اشعر بهذا الإحساس الذى أنوه عنه .. دائماً أقول في نفسي ماذا بعد هذا ؟ّّ!!
\r\nما الجديد في الحياه ؟!!!
\r\nالبشر هم البشر!!
\r\nالمدن هى المدن!!
\r\nالعمائر هى العمائر!!
\r\nلا إختلاف ... لا جديد ... السماء هى هى ... و الشمس هى هى .. فمهما بعدنا و مهما دنونا ... أين إحساس المغامره و ما الجديد و لماذا السفر أصلاُ ؟؟!!
\r\n...
\r\nيستمر هذا الشعور في أول يوم فى الدوله المزاره ثم سرعان ما يتبدل هذا الشعور إلى النقيض تماماً تماماً ..
\r\nفي صباح اليوم التالى عندما أبدأ يومى بدش و صلاه و أذكارثم إفطار ثم لقاء المجموعه و بداية جوله جديده في هذه الدوله أشعر فعلاً بمتعة السفر و نعمة المكان و الزمان و الأحداث ... و أقول في نفسي فعلاً المثل القائل:
\r\n ( اللي ربنا يحبه , يفرجه خلقه )
\r\n..
\r\nثم أنسى تماماً شعور أول يوم
\r\n ها هى دوله من دول العالم بينك و بين ما تعيش في بلدك مسافات و مسافات و قدر لك زيارتها و استكشافها هذه نعمه وو الله من النعم العظيمه التى نتمتع بها فلك الحمد و الشكر ...فلا ألبس أن أرد قائلاً :
\r\n" ربى أوزعنى أن أشكر نعمتى التى أنعمت على و على و الدى و أن أعمل عملاً صالحاً ترضاه"
\r\n
\r\n
\r\n************************************************** ***************
\r\n
\r\nاللون الأحمر على الخريطه يبين خط سير الأتوبيس أما اللون الأخضر فهو الطريق الذى مشيته
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\n
\r\nاسير نحو الحديقه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nاشجار جميله وعتيقه تزين الشارع
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nلازلنا نسير نحو الحديقه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nاسرع الخطى كى اعطى نفسى فرصه للتصوير وها اناعند عمود الاناره
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nالطريق جميل يستحق التصوير
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nماأجمل التريض
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nالشارع يتخلله اشجار جميله تبهج النظر
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nهل تصدق ان هذا المكان ما هو الا جزيره فى شارع يعج بحركة سيارت لاتهدأ
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nشوارع كالبساتين
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nعمر و الطريق الى الحديقه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nنافوره جميله فى الشارع
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nأشاره الى اتجاه الحديقه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nسلحفاء فى BOTANICAL GARDENS
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nوأخرى
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n***************************
\r\nتابعوا الخضره والجمال فى الحديقه
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n


يمكنك فتح موضوع جديد للمناقشة او الاستفسار والمشاركة.

احجز الفندق بأعلى خصم:
خصم يصل إلى 25%

Share

البرازيل...كل هذا الجمال...كل هذا الخوف