بشرى سارة لكافة اعضاء ورواد منتدى العرب المسافرون حيث تعود إليكم من جديد بعد التوقف من قبل منتديات ياهوو مكتوب ، ونود ان نعلمكم اننا قد انتقلنا على نطاق arTravelers.com
وهو النطاق الوحيد الذي يمتلك حق نشر كافة المشاركات والمواضيع السابقة على منتديات ياهوو مكتوب وقد تم نشر 400,000 ألف موضوع 3,500,000 مليون مشاركة وأكثر من 10,000,000 مليون صورة ما يقرب من 30,000 ألف GB من المرفقات وهي إجمالي محتويات العرب المسافرون للاستفادة منها والتفاعل معها كحق اساسي لكل عضو قام بتأسيس هذا المحتوى على الانترنت العربي بغرض الفائدة.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم مراسلتنا من خلال نموذح الاتصال, العرب المسافرون على Facebook



البربيش البربيش
ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين
07-12-2014 - 09:58 am

:smile002:



السلام عليكم ورحة الله وبركاته

لم أجد القلم يقف حائرا كحيرته اليوم
ولم تبخل الكلمات كما شحت بمدادها في ساعتي هذه
ماذا دهاك أبا ريان .. !!
أكتب .. ما أنا بكاتب !!

إن الأمر أعظم واكبر من كلماتي ومن جمع حروف وترتيبها على ورقة بيضاء لتحويرها على الوورد من على كيبورد

(أبوريان يأخذ نفساً عميقاً ليستجمع قواه,, ويلتمس من قلمه – ستدلتر ابو نص- أن يعينه في اختيار الحرف المناسب للكلمة المناسبة في الجملة المناسبة لمقال يليق بذاك الانسان)

***********
*****
**
*

الوقت: الخامسة مساءً
المكان: أفضل بقعة على الأرض
القصد: طواف الوداع ,, لأتوجه بعد ذلك إلى موعد مع ذاك الإنسان ..
أنا لا أعرفه إلا عن طريق بوابة المغرب ,, وهو كذلك
وأنا أكن له الشعور الحسن أتجاهه ,, وهو كذلك
وأنا أشعر أن هناك قواسم مشتركة بيننا ,, وهو أيضاً كذلك

الوقت: السادسة وعشر دقائق مساءً
المكان: طريق جدة السريع :36_7_14:
القصد: موعد مع ذاك الإنسان

ثم .. وصلت في الوقت المحدد والمكان المحدد كما اتفقنا

تم اللقاء وتلاه السلام ,, وعلى طريقة العرب كلمات الترحيب - حتى تشبع - ,, تتقدمنا دلة القهوة (ديرة) بأيد ماهرة ...
- أسأل الله أن لا تمس يد من دارها النار _

كان الأمر إلى الآن شبه عادي ..
التحفظ سيد الموقف ..
والابتسامة المغلفة حاضرة ..
والمجاملة المعلبة آتية ..

طبعاً
إنها العادة في اللقاء الأول

حضر (في المجلس) زينة الحياة الدنيا:gathering
كانوا ثلاثة ,, سلم الكبير – باحترام - وجلس عن يميني
ثم سلم الأوسط – سلام الشجعان - وجلس عن يساري
أما الصغير- فلحداثة سنه- قمت إليه (أعضده) وسلمت عليه وأجلسته ..

مازحتهم فضاحكتهم ثم وعضتهم موعضة حسنة
وأخيراً دعوت لهم ,, ثم خرجوا

وبقينا نحن الإثنان ,, استفرد بي واستفردت أنا بقلبه الطيب..
كان يعرف نقطة ضعفي ...
ومدى عشقي للأتاي

فقدم لي كأساً ,, وكأنه فتاة حسناء عشرينية
أو بقي عليها شهران لتستكمل العشرين ربيعاً
فلا يختلف بنضجها العقلي والعاطفي إثنان ..

تراها بحواسك الخمس ,, لكن ذلك الكأس أتى بحاسة سادسة
إنها الذكرى المؤرقة والتاريخ المجيد ..

كأس الأتاي ذاك ,, حينما سلب عقلي ولم يرحم فؤادي

وكأنني أنظر إليه ,, وقد خرجت منه يدان نحيلتان رقيقتان مخضبة بالحناء ,, فأمسكت يدها اليمنى بيدي اليسرى ويسراها بيمناي ,, مع ابتسامة جميلة وتراسيم تعلوا وجهها رقيقة ,,
أخذتني بلا استئذان أو موعد ,, أخذتني إلى:

دكالة عبدة ...
ومروراً بتيغالين ,,
هناك تذكرت القائد المسلم عقبة بن نافع حينما دخل المدينة في القرن السابع ,, هناك تذكرت تذكرت بطولات ورجال قاوموا المحتل والمستعمر ,, وقبورهم شاهدة على امتداد ساحل آسفي .. والجزولي رحمه الله شاهداً على ذلك بقيادته ومحاربته المحتل وتاريخه يعرفه المغاربة الأميين قبل المثقفين ..
هناك مرت بي على رباط سيدي شيكر ,,
وهو شاكر ,, وهو من كلفه عقبه بن نافع ليعلم الناس العربية ..

وتوقفنا قليلاً على رباط أبي محمد صالح ..مؤسس ركب الحاج المغربي ,, حينما ترك الناس الحج لمكة خوفاً على حياتهم وبناءً على فتوى ,, فجاء هذا الفقيه ليدشن طريقاً آمناً للحاج ..
وغيره كثير ,,

وفجأة شدت يدها بيدي لتلج بي ساحة الاستقلال ,, وبدأ الزحام وصراخ الباعة يرتفع ,, الكل يريد أن نشتري منه والكل ينتظر مني أن أشتري لجميلتي فستانا أو معطفاً يزيدها جمالاً ورونقاً .. الحائك هو رداء المارة ولكننا نختلف عنهم بلباسنا الذي فضحنا ,, فأنا مازلت البس الثوب وهي مازالت مكتسية بالزجاج الملون بزخرفة جميلة ..

بدأنا نشم رائحة غريبة ,, انها رائحة السردين ,, قالت لي لقد عاد الصيادون من صيدهم ,, وهل نسيت أننا في آسفي ,, ستأكل طاجين الحوت ,, وبأجمل يدين في العالم سأقطع لك وبيدي المخضبة ستأكل ..
ومن بعيد رأيت مبنى شامخ وعظيم ,, وكانت على يساري وهي ترى علامات الاستفهام في وجهي ,, فتركت يدي ووقفت أمامي لتقطع النظر المتواصل,, وقالت:
عبدالرحمن .. تراني أغار .. يعني (دار البحر) هو أحلى مني .. !!

فواصلت حديثها بإبتسامة رضى : تحب تشوف القشلة وما حوت من كنوز آسفي وتاريخها المجيد وحاضرها العريق ..

فجأة وبدون مقدمات أحسست بل رأيت فتاتي وجميلتي من يأخذها مني ,, وبقوة ,, واصرار ..
انه (مضيفي) ذاك الانسان ,, أراد أن يملئ كأسي مرة ثانية ....

لكن صوت ذاك الانسان الجالس أمامي (ذاك الانسان) كان أقرب إلى أذني وأوفر حظاً ,, بقصته وحياته ..
رجعت الى مجلسه ,, على أمل العودة الى معشوقتي

قفا على الجرعاء في الجانب الغربي .. ففيها حبيب لي يهيم به قلبي

في مجلسة ,,
لأول مرة تتحطم الحواجز في اللقاء الأول - والتأمينات والسيفتي-

لأول مرة أتكلم عن نفسي (الماضي والحاضر) ,, وكذلك (المستقبل) دون تحفظ ..
إن طبعي الحذر الشديد خصوصاً في معارف الشبكات العنكبوتية ,, وذوا حساسية مفرطة وتوجس معها خيفة ,,
وذالك كان من تجربة سيئة قديمة جداً بقدم الانترنت
والمصريون قالوا(اللي يتلسع من الشربة يتخوف من الزبادي) وآبائنا كانوا يرددون:(اللي تقرصة الحية يخاف من الحبل) ..
فهل كان ذاك الانسان دواء من لسعة الحية .. !

في مجلسة بدأنا نتكلم .. ونحكي .. ونقول ..
وكل واحد لا ينتظر الآخر ليسأله بل يجيب على أسئلة لم تطرح وأستفسارات لم تتداول ..

فأصبح كل واحد منا كتاب مفتوح للآخر ,,
انفتاح عقلي مرفق بانفتاح قلبي ,,
وكأننا – يعرف بعضنا البعض- من سنين
وكأنه كان اللقاء بعد غيبة وسفر طويل
لقد هدرنا بكلام فيه خاصتنا وخصوصيتنا ’’
لقد تعدينا مرحلة الكلام إلى الاستشارة والإشارة
هل الأرواح جنود مجندة .. ما تعارف منها ائتلف .. !
هل ائتلفنا .. لأننا تعارفنا ,, برأيي ,, لا
بل نحن تخطينا ذلك ..

تخطينا التعارف ,, وسمونا على الإئتلاف ..

فقبلت قلوبنا القسمة على واحد ,, رغم أنف علماء الرياضيات وخبراء الجبر ..

وهنا .. وفي الأخير .. وقبل تعليق جرس الإغلاق
أعتذر عن رداءة الكلمة وهوان الأسلوب وركاكة العبارة ..
في حق ذاك الانسان ,,

لكن :

الله اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــه ياذاك الانسان
عليه الزين
الهمة والشهامة
الزين تعدى وفات المدى
كتابك مفتوح يخاطب الروح
وياذااااااااااااااااك الانساااااااااااااان





المشاركات

mgdf mgdf
ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين


ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااع سلمت يدك التي كتبت وعقلك الذي أنتج هذه العبارات الأنيقة والمنتقاة بعناية


ADEL24 ADEL24
ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين


ماشاء الله عليك اخوي والف شكر لك على الكلامات الجميلة والتعبير الاجمل وأقف احتراما لما كتبت اناملك


moroclover moroclover
ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين


منتب سهل يابوريان :24:

أجل أكتب ما أنا بكاتب :101:

الله يرجك ياشيخ :109:

بصراحة :114: أبدعت ثم أبدعت ثم أبدعت

جميع الصور الشعرية والأدبية والجمالية أتيت بها

أنصح كل قارئ لهاذة الخاطرة الثرية بقرائتها بتروي

ويكون أبريق الآتاي بنعناع المدينة مصاحب له في هاذة الرحلة الممتعة


planazur planazur
ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين


الســـلام عليـــكم

يعطيك الصحة


تحياتي


الفيصل الفيصل
ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين


اخي البربيش

دائماً ماترتحل بنا كلماتك الزاهية إلى عوالم من الجمال والدهشة فالمفردة تأتيك طائعة والإحساس عندك مرهف حد الدهشة
ونحن بين مفراداتك واحساسك تسوقنا كلماتك يمنة ويسرى
سلم بنانك وسلم إحساسك على هذة الرائعة
تحـــــــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــــ ــــــــــاتــــــــــــــــي


الرباطي الرباطي
ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين


السلام عليكم

بصراحه
ذكرتني برواية لست وحدك
للكاتب الكبير يوسف ادريس
رحمه الله

العمر لك
وتمتعنا
بمثل هذه الفلسفات التي ما ان يبدا الواحد في الدخول بين سطورها لا يحس بنفسه
الا عند نهايتها

تقبل ودي
ودمت بخير


النظرة الثاقبة النظرة الثاقبة
ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين


قفا على الجرعاء في الجانب الغربي .. ففيها حبيب لي يهيم به قلبي



اخذت بنا الى مدينة اسفي فكنا بها قلبا ونسينا اننا في بوابة المغرب وليس في اسفي ... سلمت يمينك اخي ابو ريان ....


سـكـاي سـكـاي
ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين


تسلم يابو ريان ..... دخلتنا مرحلة الهيـــــام :101:


webmaster966 webmaster966
ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين


روعه ابو ريان.
تبارك الله عليك،،



يمكنك فتح موضوع جديد للمناقشة او الاستفسار والمشاركة.

احجز الفندق بأعلى خصم:
خصم يصل إلى 25%

Share

ياذااااااااااااااك الإنسان ,,,,,,, عليه الزين