بشرى سارة لكافة اعضاء ورواد منتدى العرب المسافرون حيث تعود إليكم من جديد بعد التوقف من قبل منتديات ياهوو مكتوب ، ونود ان نعلمكم اننا قد انتقلنا على نطاق arTravelers.com
وهو النطاق الوحيد الذي يمتلك حق نشر كافة المشاركات والمواضيع السابقة على منتديات ياهوو مكتوب وقد تم نشر 400,000 ألف موضوع 3,500,000 مليون مشاركة وأكثر من 10,000,000 مليون صورة ما يقرب من 30,000 ألف GB من المرفقات وهي إجمالي محتويات العرب المسافرون للاستفادة منها والتفاعل معها كحق اساسي لكل عضو قام بتأسيس هذا المحتوى على الانترنت العربي بغرض الفائدة.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم مراسلتنا من خلال نموذح الاتصال, العرب المسافرون على Facebook



محاور $ محاور $
"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت
18-12-2014 - 03:13 am

بــعــد الــتـحـيــة



سأحاول أن أنقل تجربة مثيرة في هذه الجزيرة قدر إستطاعتي وبطابعي الخاص ،





المشاركات

أحب السفر وأعشق تفاصيله أحب السفر وأعشق تفاصيله
"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت


ننتظرك اخوي😇😇


Usas Usas
"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت


بانتظار التقرير اخوي ,,,


الايماان الايماان
"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت


بانتظار التقرير


تقرير تقرير
"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت


وبالانتظار
والله الله بالتفاصيل
ترا ماورانا شي
وشكرا سلفا على الجهد اللي بتبذله


محاور $ محاور $
"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت


أبشروا وعذراً ع التأخير
من الموبايل


محاور $ محاور $
"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت


كنت أظن أن السياحة سفر وأوتيل وشواطئ وتسوق وطبيعة لكنني أكتشفت أنها أعمق بكثير من هذا كله وهذا ما رأيته وعايشته في موريشيوس.

أنا من عشاق السفر ولابد لي بسفرتين في العام كأقل معدل فقد زرت أوروبا وأمريكا وعدة دول عربية وزرت جزر المالديف وسيشل وجميع هذه السفريات لها نكهتها الخاصة وطابعها الرائع لكني بكل أمانة عندما زرت موريشيوس تغير الكثير في نظرتي للسفر.


فقد تعلمت بأن القضية في السفر ليست أيام تُقضى ولا مُدن تُزار ولا طبيعة تُسحِر ولا شواطئ بيضاء بل هي أكبر بكثير من ذالك كله ، فالقضية قضية ثقافة توارثتها أجيال هذه الجزيرة من جيل لجيل حتى أُطلق عليها جزيرة "الإبتسامة" ، هذه الثقافة ليست وليدة مركز تدريب فأجزم بأن أكبر مراكز التدريب تعجز تماماً عن إنتاج مثل تلك الثقافة التي تجذرت في أرواحهم ، لا أقصد بالثقافة هنا تعليم أو علم بل ثقافة تعامل وأمانة وحب لا يقدر أحد على إصطناعها لأنها ستنكشف عاجلاً أم أجلاً.


وهذه الثقافة كانت تتنقل معنا في منتجعات وجزر والطبيعة الخلابة في هذه الجزيرة فالجميع يريد خدمتك ومساعدتك بلا مقابل ، الجمع متفق تماماً في حب بلادهم مهما أختلف اللون أو العرق أو الدين جميعهم يساعدون في نظافة الشوارع والشواطئ.


ناهيك عن المنتجعات الراقية جداً والشواطئ البيضاء الناصعة والشلالات التي لا تود مغادرتها ووديانها الخضراء وعلى هذا كله الخدمات العظيمة التي تُقدم في هذه المناطق بلا مقابل فقط يريدون عودتك لهم مرةً أخرى.


بجميع أديانهم يتفقون على تسمية بلدهم بـ"الجنّة" وصدقوا.




أنا لست من عشاق الصخب والتسوق والزحام رغم تلبية حنيني إليه من حين لحين ، لكني من عشاق الإسترخاء والهدوء والبحار والأبوات والسمّر داخل البحر ببوت خاص والطبيعة والألعاب المائية من تزلج على الأمواج وغيرها ، فمن يجد في نفسه هذا العشق فتقريري هذا سيناسبه وسيفتح له أبواباً من المعرفه.




سأفرد صفحة مستقلة لبداية التقرير وسأتحدث عن ثقافة "الجذب" وليس الدعاية لديهم وسأتحدث عن المنتجعات الفخمة والخدمات الراقية فيها وكذالك عن الطبيعة الساحرة وكذالك الأنشطة المتنوعة والفريدة من نوعها وكذالك الأسعار والمعيشة وتذاكر الطيران.




بإختصار سأحاول أن أضع بين أيديكم دليلاً وليس تقريراً.




إلى هناك أستودعكم الله
من الموبايل


شارلوك هولمز شارلوك هولمز
"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت


إن من البيان لسحرا ..ومن الكتابة سحرا ايضاً شدني ماكتبت

واكيد متابع معاك اخوي محاور


هولمز


تقرير تقرير
"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت


يبدوا أننا على موعد مع وجبة فاخرة
المسافر خبير وهو ايضاً كاتب ألمعي
يروقني جدا جدا هذا النوع من المسافرين
زاد التعلق والله يعيين


وسيـم وسيـم
"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت


عجزت لاأفهم وش فائدة التقرير المتقطع ؟!
وليه مو صاحب الموضوع يحجز أول 5 او 10 ردود على حسب موضوعه ويكتب كل التقرير بشكل متسلسل على راحته بدل التشتت بالصفحات
وبعد مايخلص التقرير تبدأ ردود الأعضاء واستفساراتهم بدل ماتضيع الصفحات بردود زي " بالإنتظار " و يعطيك العافية " وتداخل الاسئلة مع التقرير
والمفروض المشرفين يصدرون الزامي بكتابة التقرير بالكامل بالصفحة الأولى حتى لو أخذ وقت أو أيام بدل ماننتظر مقطع واحد من التقرير كل أسبوع



يمكنك فتح موضوع جديد للمناقشة او الاستفسار والمشاركة.

أبحث واحجز بأعلى خصم:
خصم يصل إلى 25%

Share

"مـوريـشـيـوس " التـي رأيـت