بشرى سارة لكافة اعضاء ورواد منتدى العرب المسافرون حيث تعود إليكم من جديد بعد التوقف من قبل منتديات ياهوو مكتوب ، ونود ان نعلمكم اننا قد انتقلنا على نطاق arTravelers.com
وهو النطاق الوحيد الذي يمتلك حق نشر كافة المشاركات والمواضيع السابقة على منتديات ياهوو مكتوب وقد تم نشر 400,000 ألف موضوع 3,500,000 مليون مشاركة وأكثر من 10,000,000 مليون صورة ما يقرب من 30,000 ألف GB من المرفقات وهي إجمالي محتويات العرب المسافرون للاستفادة منها والتفاعل معها كحق اساسي لكل عضو قام بتأسيس هذا المحتوى على الانترنت العربي بغرض الفائدة.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم مراسلتنا من خلال نموذح الاتصال, العرب المسافرون على Facebook



rim-leb rim-leb
قلعة طرابلس
16-12-2014 - 03:10 am



تقع قلعة طرابلس في شمال لبنان
إنها حصن المدينة العريق، على بعد ميلين عن البحر تجد قلعة طرابلس شامخة ببنائها الضخم اذ تعتبر من أضخم واقدم القلاع في المنطقة . تقع شرق المدينة القديمة في مرتفع ، على رابية عند الطرف الغربي من نهر أبو علي. ولأنها تتميز بموقع استراتيجي حيث أنها تربض أعلا المدينة يقابها البحر اتخذها كل من اتى اليها كحصن منيع لبقاء النفوذ وحماية المدينة. ولهذا نجد انها تحتفظ بعدة آثارات تعود لأكثر من عصر منذ العصر الاسلامي عهد الراشدين في الفتوحات الاسلامية مرورا بعصر الفاطميين ومن ثم الصليبيين الى عصر المماليك والعثمانيين.





عرفت هذه القلعة بإسم قلعة < سان جيل >
أو < صنجيل > نسبةً إلى ريمون دي سان جيل ،واشتهرت بمقايسها الضخمة القائمة على رأس رابية تشرف على كل أنحاء المدينة وتطل على نهر قاديشا والشهير بنهر < ابو علي >
والقلعة واحدةٌ من سلسلة حصونٍ وأبراجٍ كانت في الأزمنة الغابرة تُحيط بالقبّة والبلدة والميناء .




بنى الصّليبّيون هذه القلعة - القصر في أوائل القرن الثاني عشر خلال حصار المدينة ، واتّخذوها مركزًا لحملاتهم العسكرية . وهي أُقميت على تلٍ مُرتفعٍ يطلّ على المنطقة بأسرها ، أطلق عليه إسم ( جبل الرّاهب ) .




ثم أعيد بناؤها بين 1307 و 1308 على عهد الأمير< أسندمير كورجي> حاكم المدينة آنذاك, ورمت عام 1521 م في عهد السلطان < سليمان القانوني > وفي أواخر الحكم العثماني حولها الأتراك إلى سجن..




تُوفّي فيها الكونت الفرنسي ريمون دي سان جيل عام 1105م . وقد أحرق المماليك هذه القلعة عام 1289م ثم أعيد بناؤها بين 1307 و1308 على عهد الأمير أسندمير كورجي ، حاكم المدينة آنذاك، ورُمِّمَت عام 1521م في عهد السّلطان سليمان القانوني . وفي أواخر الحكم العثماني حَوَّلها الأتراك إلى سجنٍ .








الدّخول إلى القلعة يكون عبر بابٍ خشبيٍ ضخمٍ يطلّ على ممرٍ ثمّ على مجموعةٍ من الغُرَف والأروقة والأدراج المُشيّدة بشكلٍ عشوائيٍ مُثير للعجب . وفي آخر السّاحة تقبع النواويس ، إضافةً إلى متحفٍ للآثار القديمة .


حجارة القلعة رملية ناعمة تشبه حجارة أكثر المدن في ساحل البحر المتوسط ، من غزّة إلى الإسكندرية . وتنقسم هذه الحجارة ، من حيث الحجم ، إلى نوعين : الأوّل بطول 90 سنتم وارتفاع 40 سنتم ، والثاني بطول 25 سنتم وارتفاع 18 سنتم . أمّا العلامات المنقوشة على الحجارة الضخمة فهي علامات خصائص صليبيّة .

في القلعة حجارةٌ أكثر حداثة من المجموعتين السابقتين ، منتشرة في كلّ أرجائها وخصوصًا في أبراجها الغربيّة . كما أنّ هناك اختلافًا كبيرًا في طريقة نحتها . ويمكن تقسيم الحجارة إلى قسمين رئيسيين : قسمٌ ينحرفُ نحته إلى اليمين أو إلى اليسار ، وقسم منحوتٌ عموديًا من الأعلى إلى الأسفل أو أفقيًا من اليمين إلى اليسار .



القلعةُ مستطيلة الشّكل ومتعدّدة الأضلاع ، يبلغ طولها من مدخلها الشّمالي إلى أقصى طرفها الجنوبي 136 مترًا وبعرضٍ متوسطيٍ يصل إلى 70 مترًا . أمّا استحكاماتها فقسمان : داخلي وخارجي . الخارجي مؤلفٌ من خندقٍ وسلسلة أبراجٍ وحجبٍ . والخندق محفورٌ في الصخر عند طرفه الغربي ، وهو فوق سطح الأرض عند الطّرف الآخر ، ويمتدّ من وجه البرج الرّابع والعشرين إلى وجه البرج الرابع ، فيتجاوز بذلك طوله السّبعين مترًا ، وعرضه بمعدّل خمسة أمتارٍ . أمّا عمقه فيتراوح بين المترين والثلاثة أمتار .


تتألّف سلسلة الأبراج والحجب من خمسة وعشرين برجًا وحاجبًا . فلو خرجنا من باب القلعة الكبير وحاولنا أن ندور حول هذه السّلسلة ، لرأينا إلى يميننا ويسارنا بُرجين جدّدهما السّلطان سليمان القانوني عام 1521م ، وهُما لا يتجاوزان الخمسة أمتار ارتفاعًا . ويُمكننا أن نشاهد في أعلى هذين البُرجين أربع فتحاتٍ وعددًا وافرًا من المزاغل والمكاحل وبعض الشّرفات الحربية . وكذلك يُمكننا أن نرى أطراف بعض الأعمدة القديمة التّي استُعمِلَت لربط جدران هذين البُرجين وتقويتهما ، وهي أعمدة ناتئة ومرتّبة ترتيبًا هندسيًا مضبوطًا ، سبعة في البرج الأوّل وستة في الثاني .

وإذا أكملنا سيرنا إلى اليسار نحو التّحصينات الخارجية الغربية والجنوبية ، نجدها مركبةً من سبعة أبراجٍ وأربعة حُجُبٍ ، ونجد في أعلاها كلّها عشر فتحاتٍ للمدافع وحوالى 10 مزاغل أيضًا . أمّا سماكة هذه الأبراج والحجب فتتراوح بين السّتة والسبعة أمتار .

للقلعة ، ما عدا بابها الكبير في البرج الأوّل ، بابان صغيران يكادان يكونان خفيّين : الواحد في أسفل البرج الثاني عشر والآخر في قاعدة البرج الثاني والعشرين . ويُقال إنّ هناك مجموعة سراديب سرّية وأقبية محصنة تقود المرء من داخل القلعة إلى خارجها .

عَددُ فتحات المدافع في هذه القلعة يتجاوز العشرين ، وعدد مزاغلها ومكاحلها يتجاوز السّبعين . ويذكر فؤاد أفندي ذوق أنه وجد سنة 1910م ما يزيد على الـ400 مدفع من النّحاس أُرسِلَت إلى ألمانيا للصّب ثانيةً .

يبلغ ارتفاع أسوار هذه القلعة بين 5 أمتار و19 مترًا ، وطريقة بنائها تزيد مناعتها لأن حجارتَها الكبيرة مُحكمةُ الصّنع ، مرصوصةٌ بعضها فوق بعض ، وجميع جدرانها مشبعة بالمونة . وإذا أضفنا إلى هذا جميعًا فسحتها وغُرفها المتعدّدة ، ندرك شيئًا من قدرتها على المقاومة وثباتها في أثناء الحصار .

وقد وُجِدَ فيها صهريجٌ كبيرٌ في البرج السّابع واثنان آخران في جوار البرج الكبير ، بالإضافة إلى ناعورةٍ كانت تُستَعمل لرفع نصيب القلعة من ماء النهر الذي يمرّ إلى جانبها .

من النّقوش الكتابية التي وُجِدَت فيها سطران باللّغة العربية فوق مدخل المقام بجوار البرج الثالث عشر .




في عهد عثمان بن عفان
لقد عرفت طرابلس بأهمية موقعها منذ الفتح الإسلامي في عهد الخليفة عثمان بن عفان. وهذا ما يذكره في كتابه المؤرخ الكبير “ابن عساكر الدمشقي” بسنده، عن معاوية الاطرابلسي، فيقول: ان الصحابي “سفيان” أتى إلى طرابلس وهي من ثلاثة حصون في شبه جزيرة على البحر، وذلك في أول خلافة “عثمان بن عفان” سنة 24هـ/ 645م. وكان سفيان آنذاك أميراً وقاضياً في بعلبك، ووصل عبر سهل عكار إلى مرج السلسلة، وهو السهل الممتد بين المنية والبداوي بسفح جبل تربل، ومن هناك بدأ بحصار الروم البيزنطيين المتحصنين وراء أسوار طرابلس القديمة (الميناء) وبحصونها الثلاثة، ولكن هؤلاء لم يتأثروا بالحصار، إذ كانت الإمدادات تأتيهم من البحر، كما تأتيهم المؤن والزاد براً من جهة الشرق، والمسلمون يرابطون على مسافة 5 أميال من المدينة (الميناء) وهم يعانون من مطر الشتاء والبرد وينامون في العراء، واستمروا على ذلك أشهراً، إلى أن كتب سفيان إلى عامل الشام معاوية بن أبي سفيان يعرض له الأمر ويستشيره، فكتب اليه معاوية أن يبني له ولأصحابه حصناً يأوي إليه ليلاً، ويغزو الروم نهاراً، فتقدم سفيان وعبر نهر طرابلس، وبنى حصناً فوق التلة، فقيل له “حصن سفيان” وهو على مسافة ميلين من المدينة الساحلية، كما يؤكد المحدث الاطرابلسي “أبو مطيع”، فهو بجوار النهر مباشرة يأخذ منه حاجته، ويشرف على الطرق المؤدية إلى المدينة من جهة الشرق، ويمنع عن أهلها الإمدادات، وجاء بناء الحصن عربياً خالصاً، وكان أول حصن حربي يبنيه المسلمون في كل فتوحاتهم التي امتدت شرقاً وغرباً، ولم يسبق لهم أن بنوا حصناً قبله.

في عهد الفاطميين
كما نستطيع أن نشاهد بنية مثمنة الأضلاع تعود الى العصر الفاطمي كانت في ما مضى مشهدا اسلاميا يقوم في وسط جبانة عظيمة كانت تغطي التلة.
في عهد الصليبيين

القلعة الحالية
عندما قدم الصليبيون إلى طرابلس اختار “سان جيل”،نفس المكان الذي كانت عليه القلعة التي بناها الصحابي سفيان حيث بنى حصنه فوق أطلال حصن سفيان، في أوائل القرن الثاني عشر خلال حصار المدينة، واتّخذوها مركزًا لحملاتهم العسكرية. تُوفّي فيها الكونت الفرنسي ريمون دي سان جيل عام 1105م. وقد أحرق المماليك هذه القلعة عام 1289م ثم أعيد بناؤها بين 1307 و1308 على عهد الأمير أسندمير كورجي، حاكم المدينة آنذاك، ورُمِّمَت عام 1521م في عهد السّلطان سليمان القانوني. وفي أواخر الحكم العثماني حَوَّلها الأتراك إلى سجنٍ.
وصف القلعة
من أضخم واكبر القلاع في لبنان القلعةُ مستطيلة الشّكل ومتعدّدة الأضلاع، يبلغ طولها من مدخلها الشّمالي إلى أقصى طرفها الجنوبي 136 مترًا وبعرضٍ متوسطيٍ يصل إلى 70 مترًا. أمّا استحكاماتها فقسمان: داخلي وخارجي. الخارجي مؤلفٌ من خندقٍ وسلسلة أبراجٍ وحجبٍ. والخندق محفورٌ في الصخر عند طرفه الغربي، وهو فوق سطح الأرض عند الطّرف الآخر، ويمتدّ من وجه البرج الرّابع والعشرين إلى وجه البرج الرابع، فيتجاوز بذلك طوله السّبعين مترًا، وعرضه بمعدّل خمسة أمتارٍ. أمّا عمقه فيتراوح بين المترين والثلاثة أمتار.
حجارة رملية
حجارة القلعة رملية ناعمة تشبه حجارة أكثر المدن في ساحل البحر المتوسط، من غزة إلى الإسكندرية. وتنقسم هذه الحجارة، من حيث الحجم، إلى نوعين: الأوّل بطول 90 سنتم وارتفاع 40 سنتم، والثاني بطول 25 سنتم وارتفاع 18 سنتم. أمّا العلامات المنقوشة على الحجارة الضخمة فهي علامات ذات خصائص صليبيّة.
بدر بن عمار باني قلعة طرابلس و قد زعم البعض أن من بناها الصليبيون،
كان أميراً كريماً وذو عز و نسب و هو من الطائفة العلوية الإسلامية و قاتل سنين طوال ضد الصليبيين
و قد مدحه أبو الطيب المتنبي باكثر من قصيدة :
إنّما بَدْرُ بنُ عَمّارٍ سَحَابٌ هَطِلٌ فيهِ ثَوَابٌ وعِقابُ
إنّما بَدْرٌ رَزَايا وعَطايَا ومَنايا وطِعانٌ وضِرابُ
ما يُجيلُ الطِّرْفَ إلاّ حَمِدَتْهُ جُهدَها الأيدي وذَمّتهُ الرّقابُ
ما بهِ قَتْلُ أعاديهِ ولكِنْ يَتّقي إخلافَ ما ترْجو الذّئابُ
فَلَهُ هَيْبَةُ مَنْ لا يُتَرَجّى ولَهُ جُودُ مُرَجّىً لا يُهابُ
طاعنُ الفرْسانِ في الأحداقِ شزْراً وعَجاجُ الحرْبِ للشّمسِ نِقابُ
باعِثُ النّفسِ على الهوْلِ الذي لَيْـ ـسَ لنَفْسٍ وَقَعَتْ فيهِ إيَابُ
بأبي ريحُكَ لا نَرْجِسُنَا ذا وأحاديثُكَ لا هذا الشّرابُ
لَيسَ بالمُنكَرِ إنْ بَرّزْتَ سَبقاً، غيرُ مدفوعٍ عنِ السّبقِ العِرابُ
سلسلة أبراج
تتألّف سلسلة الأبراج والحجب من خمسة وعشرين برجًا وحاجبًا. فلو خرجنا من باب القلعة الكبير وحاولنا أن ندور حول هذه السلسلة، لرأينا إلى يميننا ويسارنا بُرجين جدّدهما السّلطان سليمان القانوني عام 1521م، وهُما لا يتجاوزان الخمسة أمتار ارتفاعًا. ويُمكننا أن نشاهد في أعلى هذين البُرجين أربع فتحاتٍ وعددًا وافرًا من المزاغل والمكاحل وبعض الشّرفات الحربية. وكذلك يُمكننا أن نرى أطراف بعض الأعمدة القديمة التّي استُعمِلَت لربط جدران هذين البُرجين وتقويتهما، وهي أعمدة ناتئة ومرتّبة ترتيبًا هندسيًا مضبوطًا، سبعة في البرج الأوّل وستة في الثاني.
وإذا أكملنا سيرنا إلى اليسار نحو التّحصينات الخارجية الغربية والجنوبية، نجدها مركبةً من سبعة أبراجٍ وأربعة حُجُبٍ، ونجد في أعلاها كلّها عشر فتحاتٍ للمدافع وحوالى 10 مزاغل أيضًا. أمّا سماكة هذه الأبراج والحجب فتتراوح بين السّتة والسبعة أمتار.
أبواب القلعة

للقلعة، باب كبير في البرج الأوّل، بالإضافة إلى بابان صغيران يكادان يكونان خفيّين: الواحد في أسفل البرج الثاني عشر والآخر في قاعدة البرج الثاني والعشرين. ويُقال إنّ هناك مجموعة سراديب سرّية وأقبية محصنة تقود المرء من داخل القلعة إلى خارجها.
فتحات المدافع


عَددُ فتحات المدافع في هذه القلعة يتجاوز العشرين، وعدد مزاغلها ومكاحلها يتجاوز السّبعين. ويذكر فؤاد أفندي ذوق أنه وجد سنة 1910م ما يزيد على الـ400 مدفع من النّحاس أُرسِلَت إلى ألمانيا للصّب ثانيةً.
يبلغ ارتفاع أسوار هذه القلعة بين 5 أمتار و19 مترًا، وطريقة بنائها تزيد مناعتها لأن حجارتَها الكبيرة مُحكمةُ الصّنع، مرصوصةٌ بعضها فوق بعض، وجميع جدرانها مشبعة بالمونة. وإذا أضفنا إلى هذا جميعًا فسحتها وغُرفها المتعدّدة، ندرك شيءًا من قدرتها على المقاومة وثباتها في أثناء الحصار.
وقد وُجِدَ فيها صهريجٌ كبيرٌ في البرج السّابع واثنان آخران في جوار البرج الكبير، بالإضافة إلى ناعورةٍ كانت تُستَعمل لرفع نصيب القلعة من ماء النهر الذي يمرّ إلى جانبها.
من النّقوش الكتابية التي وُجِدَت فيها سطران باللّغة العربية فوق مدخل المقام بجوار البرج الثالث عشر.
مساجد القلعة
داخل قلعة طرابلس 3 مساجد، أحدها فاطمي مثمن الأضلاع من القرن 5ه/11م وبقربه بقايا المئذنة. والمسجد الثاني هو جامع القلعة الكبير، بناه “مصطفى آغا ابن اسكندر باشا الخنجرلي” والي طرابلس في عهد السلطان العثماني “سليم الأول” عام 924ه/1518م. والثالث مسجد “مصطفى آغا بربر” والي طرابلس، بناه عام 1216ه/1802م.































المشاركات

الحوسني الحوسني
قلعة طرابلس


تقرير وافي وكافي عن القلعة ،،، مشكورة ريم على المشاركة القيمه


اصول2 اصول2
قلعة طرابلس


حبيبة قلبي ياريم يسلموووووووووو الايديات على الموضوع الحلو وسلمينا على اهل طرابلس الزوء الخميس الجاي نتشرف في زيارتكن وراح نمرء عطرابلس عالاكيد ان شاء الله


آخـــرفـــرصــة آخـــرفـــرصــة
قلعة طرابلس


قلعة جميلة

الله يحمي لبنان و أهلها

مشكورة ريم


nanaabuabed nanaabuabed
قلعة طرابلس


ماشاء الله ريم

تقرير متكامل عن قلعة طرابلس ..

تسلم الايادي على الجهد المميز ..


oceanus oceanus
قلعة طرابلس


معلومات كافيه ووافيه عن هذه القلعه

شكرا لك ريم


ياسمينة ستي ياسمينة ستي
قلعة طرابلس


مشكورة غاليتنا ريم عن هالمعلومات الشاملة عن القلعة

وانا اول مرة ادري عنها

يعطيكي العافية


عامر الزعابي عامر الزعابي
قلعة طرابلس


يعطيك العافيه على التقرير الوافي عن القلعة وطرابلس


رعبــوب رعبــوب
قلعة طرابلس


مشاء الله يبي لنا زيارة لبيروت بلد الشحرورة لمن تهدي الامور ان شالله



يمكنك فتح موضوع جديد للمناقشة او الاستفسار والمشاركة.

احجز الفندق بأعلى خصم:
خصم يصل إلى 25%

Share

قلعة طرابلس